الحدث الدولي

أنصار الدّين تحذر بشدة من مغبة أي تدخلٍ عسكري شمال مالي

قال”محمد آغ أهاريد”الناطق باسم التنظيم المسمى أنصار الدين و الذي يقاسم حركة تحرير الأزواد منطقة الشمال المالي ، أن أي عملية عسكرية ضد مالي قد تؤدي إلى سفك الدماء دونما حل جذري للمعضلة التي تصيب البلاد،ما من شأنه تعجيل رضوخ مالي بأسره لمنطق القوة الذي تفرضه الجماعات الإسلامية المسلحة وعلى رأسها ما يسمى بــ ” تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي”و كذا”حركة التوحيد والجهاد“.

وعقب الاجتماع الذي جرى بالعاصمة البوركينابية، أكد “آغ أهاريد”أن “المجموعة التي ينتمي إليها ترفض الإرهاب بجميع أشكاله”،وهي الخطوة التي استحسنتها المجموعة الدولية ،خصوصا وأن ذلك قد يساعد على كبح المكنة التهديمية التي تقودها الجماعات المتطرفة.

و يرى ملاحظون أن جهود الجزائر في التفريق بين”أنصار الدين”و كذا حركة تحرير إقليم الأزواد و بين “تنظيمي القاعدة و التوحيد والجهاد”إنما ترمي لإعطاء صبغة شرعية على جهود التسوية التي قد تصل للتدخل العسكري لكن بتبصر و عن سابق جهدٍ سلمي،وهو الأمر الذي تناولته زيارة كاتبة الدولة للخارجية مؤخرا و التي قالت بأن الولايات المتحدة الأمريكية تعتمد كثيرا على الرؤية الجزائرية في رسمها لخطة المعاملة مع المشكلة المالية التي أضحت ذات بعد عالمي بعدما كانت مجرد قضية إقليمية، ذلك للخطر المحدق الذي يهدد الساحل إذا ما تمت عملية عسكرية لا تأخذ بعين الاعتبار المتغيرات التي تعرضها الجزائر منذ أمد لكبح أي تدخل غير مبني عليها المتغيرات.

أي تدخل بالقوة في المنطقة لن يجر مالي للدمار فحسب بل سيجعل من المنطقة كاملا حمام دم حقيقي..يجب على الجميع أن يعتمدوا مسار التسوية السلمية التي تقودها الجزائر و واغادوغو”يؤكد الناطق باسم”أنصار الدين ” “محمد آغ أهاريد” ببوركينا فاسو.

وفي معرض حديثه قال ذات المتحدث بنبرة أكثر شدّة:” نحن ندين بقوة أي اقتراحٍ لحل المشكلة بالقوة (..) وإذا أُجبِرنا على خوض غمار الحرب فسنقاتل حتى أخر قطرة من دمائنا” .

من ناحية أخرى، أكد “أهاريد” أنّ أنصار الدين تعتبر الممثل الشرعي “للشعب الطرقي” بأكملــه ، وأي عملية عسكرية ضد الشمال “سيسجلها التاريخ بأنها عملية ضد الشعب الطرقي“.

وخلال حديثه عن التنظيم المسلح الذي يسمي نفسه “تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي قال “أهاريد” أن الأخير تنظيمٌ يعتمد على الحركية الدائمة في النشاط العسكري و أنه من المستحيل محاربته أو التظاهر بشن هجومٍ عليه في منطقة واحدة– يقصد الشمال المالي– .

وفي هذا الصدد قال:”قوة تنظيم القاعدة تكمن في حركيتها الدائمة،لذلك لا يمكن التظاهر بمحاربتها بشن هجوم على منطقة واحدة من مالي ..هي تتواجد بكامل مالي ..بل بالصحراء جمعاء“.

و مقابل ذلك، بدأت معالم التدخل العسكري شمال مالي تتضح في الأفق حيث اجتمعت الدول الأعضاء في مـا يعرف بالمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا “سيداو”،لبحث سبل رسم خارطة طريق أو رزنامة زمنية للتدخل العسكري المرتقب بمالي ، ذلك بعد الضوء الأخضر الذي استقدمته من هيئة الأمم المتحدة في 12 أكتوبر الماضي والذي يعطيها والأطراف المتنازعة بمالي مدة 45 يوما قبل البدء في العمليات العسكرية.

وتظل الإستراتيجية العسكرية تلكم رهينة الاجتماع الاستثنائي لدول غرب إفريقيا نهاية الأسبوع ،حيث من المنتظر أن يتم طرح مقترحات”سيداو”على مجلس الأمن الدولي نهاية الشهر الجاري (26 نوفبمر) والذي سيقرر إعطاء الضوء الأخضر للتدخل العسكري أم لا ؟.

كما تظل إستراتيجية”غرب إفريقيا”رهينة الدول المانحة و كذا الدول التي ستدفع بجنودها في الحرب بمالي،حيث أن”سيداو”تطمح لإشراك دول أخرى خارجها في الحرب بمالي.

و في ضوء نفس الإستراتيجية، تتكفل الدول الأوروبية بمساعدة الجيش المالي في إعادة ترتيب بيته لمواجهة استحقاق استتباب الأمن في البلاد بعد طرد الجماعات المسلحة منه !وهو الأمر الذي سيتقرر على الأرض بعد الاجتماع المقبل لوزراء خارجية أوروبا ديسمبر المقبل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى