الحدث الدولي

إستقالة وزير الثقافة المصري

قدم وزير الثقافة المصري،محمد صابر عرب،استقالته من حكومة هشام قنديل احتجاجا على العنف الممارس من قبل رجال الشرطة حسب ما ذكرت وسائل إعلام رسمية.

أعلنت الحكومة المصرية مساء أمس الإثنين أن وزير الثقافة محمد صابر عرب إستقال ولكن لم يبت بالإستقالة بعد في خطوة يرجح أنها إحتجاجا على واقعة جر مواطن على أيدي عناصر الشرطة خلال أحداث قصر الإتحادية الرئاسي.

وقال المتحدث الرسمي بإسم مجلس الوزراء السفير علاء الحديدي إن عرب تقدم بإستقالته لرئيس مجلس الوزراء هشام قنديل مضيفا أنه لم يتم البت بالإستقالة حتى الآن.

وكان مصدر مسؤول بوزارة الثقافة المصري قال في تصريحات خاصة لـ”بوابة الأهرام” إن عرب ردد أنه لا يريد الإستمرار في منصبه بعد الآن بعد واقعة جر المواطن حمادة صابر في أحداث القصر الرئاسي (قصر الإتحادية) والتداعيات التي ترتبت عليها.

وكانت وسائل الإعلام المصرية تداولت شريط “فيديو”لعناصر شرطة مصريين يجرون متظاهرا يدعى حمادة صابر وهو مجرد من ملابسه.

ونفى المتظاهر في البداية قائلا إن الشرطة هي التي أنقذته من أيدي المتظاهرين قبل أن يعدل لاحقا عن أقواله ويتهم الشرطة بالإعتداء عليه.

كما دعت الرئاسة المصرية، الاثنين، القوى السياسية إلى جولة جديدة من الحوار الأسبوع المقبل ولفتت انه “لا بديل للحوار”لتأمين مسار التحول الديمقراطي في مصر وأنه السبيل الأول للتقريب بين الرؤى السياسية المتنوعة.

وأكد بيان نشر على موقع المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الالكتروني أن مؤسسة الرئاسة المصرية تتابع استعداداتها لجولة الحوار الوطني المقرر الأسبوع المقبل وإنها تقوم بالتواصل مع مختلف القوى لتوسيع دائرة المشاركة في منظومة الحوار مرحبة بكل الجهود الساعية للتوافق حول ضوابط وآليات الحوار.

وعبرت الرئاسة المصرية عن”تقديرها لوثيقة الأزهر”وما تضمنته من قيم و مبادئ و تتطلع إلى التزام جميع القوى الوطنية بها وتفعيل بنودها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى