الحدث الدولي

الأزمة السياسية بالبلاد قد تؤدي إلى انهيار الدولة

46حذر وزير الدفاع المصري،اللواء عبد الفتاح السيسي، من العواقب الوخيمة للأزمة السياسية التي تمر بها مصر والتي قد “تؤثر على استقرار الوطن”،وقد تؤدي إلى”انهيار الدولة”إذا استمر صراع مختلف القوى السياسية المصرية.

وأكد السيسي أن الجيش سيظل”العمود الفقري”الذي ترتكز عليه أركان الدولة.

دعا وزير الدفاع المصري اللواء عبد الفتاح السيسي، اليوم الثلاثاء، “كافة الأطراف”إلى معالجة الأزمة السياسية في البلاد تجنبا لـ”عواقب وخيمة تؤثر على استقرار الوطن”و قد تودي إلى”انهيار الدولة“.

وتابع قوله، في تصريحات نشرت على الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري باسم القوات المسلحة، أن استمرار صراع مختلف القوى السياسية واختلافها حول إدارة شؤون البلاد قد يؤدي إلى انهيار الدولة.

وأشار السيسي إلى أن نزول الجيش في محافظتي بورسعيد والسويس يهدف إلى حماية الأهداف الحيوية والاستراتيجية بالدولة وعلى رأسها مرفق قناة السويس الحيوي والذي”لن نسمح بالمساس به”،و لمعاونة وزارة الداخلية التي تؤدي دورها بكل شجاعة وشرف.

وأوضح أن القوات المسلحة تواجه إشكالية خطيرة تتمثل في كيفية المزج بين عدم مواجهة المواطنين المصريين وحقهم في التظاهر وبين حماية وتأمين الأهداف والمنشآت الحيوية والتي تؤثر على الأمن القومي المصري، وهذا ما يتطلب أهمية الحفاظ على سلمية التظاهرات ودرء المخاطر الناجمة عن العنف أثناءها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى