الحدث الدولي

الأمم المتحدة تدعو لمزيد من المساعدات لإغاثة الفارين من الموصل

ناشد غوتيريس المجتمع الدولي بإبداء المزيد من التضامن

تفقد الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس، مخيما لنازحي الموصل قرب أربيل، وحذر من أن الأوضاع قد تتفاقم بسبب ضعف التمويل المالي الذي تواجهه المنظمات الاغاثية لمساعدة عشرات الآلاف من الفارين.

وأشار غوتيريس في مؤتمر صحفي عقده من مخيم حسن شام الواقع جنوب شرق أربيل، إلى أن النازحين عانوا كثيرا، داعيا المجتمع الدولي لبذل مزيد من الجهود لمساعدتهم. وقال “المعاناة الآن تتضاعف كلما تقدمت العملية العسكرية في الموصل، هؤلاء الناس عانوا بشكل كبير ومازالوا يعانون، ونحن بحاجة الى مزيد من التضامن من قبل المجتمع الدولي، هنالك جهود عظيمة تبذل من قبل السلطات المحلية في كردستان، ومن قبل منظمات المجتمع المدني ووكالات الامم المتحدة، غير اننا لا نمتلك الموارد اللازمة لدعم هؤلاء الناس”.

وأضاف “لا نمتلك التضامن الدولي اللازم من أجل تحسين ظروفهم واوضاعهم الانسانية، وليحصلوا على ابسط وادنى مقومات الحياة اللازمة على مساعدتهم للاستمرار، مقابل المعاناة الانسانية التي واجهوها، هذه هي اللحظة المناسبة، كي يظهر المجتمع الدولي عميق تضامنه مع العراق” وقال غوتيريس إن المنظمة الدولية لا تستطيع تمويل اكثر من ٨٪ من برامج الاغاثة في الموصل، ونوه إلى من يقاتلون في الموصل لا يقاتلون فقط من أجل أمن بلدهم بل من “أجل تحقيق الأمن من في كل أنحاء العالم”. وتدور المعارك لاستعادة الموصل منذ حوالي ستة شهور، وتسببت بالكثير من الأزمات الإنسانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى