الحدث الدولي

الاحتلال الاسرائيلي يحول القدس الى ثكنة عسكرية في الجمعة الاخيرة من رمضان

نشرت سلطات الاحتلال الاسرائيلي منذ ساعات فجر امس الجمعة الالاف من”عناصر الشرطة والقوات الخاصة” في القدس ونصبت العديد من الحواجز العسكرية امام المواطنين المتجهين لأداء صلاة الجمعة الاخيرة من شهر رمضان في المسجد الاقصى.

ونشرت سلطات الاحتلال اكثر من 5000 جندي في القدس وخاصة في محيط المسجد الاقصى كما فرضت اجراءات تفتيش مشددة على المداخل الرئيسية المؤدية الى القدس منذ ساعات الصباح الباكر .

وقالت شرطة الاحتلال انها ستسمح للرجال من سكان الضفة من سن 40 عاما فما فوق بالدخول الى القدس وللنساء من كافة الاعمار وللأطفال من دون سن 12 عاما بدخول القدس للصلاة دون الحاجة الى الحصول على تصريح خاص.

ويتوقع ان يزحف الى المسجد الاقصى اليوم قرابة نصف مليون مواطن من محافظات الضفة الغربية والقدس واراضي 48.

كما تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالاقاء القبض على منفذي الاعتداء بالزجاجات الحارقة على فلسطينيين مساء اول امس الخميس في الضفة الغربية.

و قال نتنياهو في تصريحات نقلتها عنه صحيفة”جيروزاليم بوست”الإسرائيلية في نسختها الإلكترونية”إن الحادث جد خطير,ولسوف نعمل كل ما نستطيع عمله للقبض على المسؤولين عن الحادث ومثولهم امام العدالة“.

هاجم مستوطن متشدد سيارة فلسطينية مساء الخميس جنوب غرب بيت لحم في الضفة الغربية بزجاجة حارقة ما ادى الى اصابة خمسة فلسطينيين بحروق.

وكانت وسائل إعلام محلية افادت بأن مستوطنا اسرائيليا هاجم سيارة عمومية فلسطينية بزجاجة حارقة بينما كانت تسير على الطريق الواصل بين مفترق عتصيون وقرية الجبعة جنوب غرب بيت لحم.

و حسب نفس المصادر أسفر الاعتداء عن إصابة ستة فلسطينيين بينهم امرأة وطفل في السادسة من عمره نقلوا إلى مستشفى بالقدس حيث وصفت حالتهم بين متوسطة وخطيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى