الحدث الدولي

البرلمان الجزائري يندد بإمتلاك و إنتاج و استعمال السلاح الكيماوي من أي طرف كان

ندد الوفد البرلماني الجزائري المشارك في الجمعية ال129 للاتحاد البرلماني الدولي المنعقدة بمدينة جنيف السويسرية بإمتلاك و إنتاج و استعمال السلاح الكيماوي من أي طرف كان.

و ندد الوفد البرلماني الجزائري الذي يشارك في أشغال الجمعية برئاسة عبد القادر بن صالح, رئيس مجلس الأمة, خلال جلسة عامة مخصصة للنقاش حول موضوع الأسلحة الكيماوية ب”امتلاك وانتاج وتخزين أسلحة الدمار الشامل وباستعمال السلاح الكيماوي من أي طرف كان” حسب بيان للمجلس.

و تأسف الوفد في نفس الشأن —يضيف البيان— ب”سياسة الكيل بالمكيالين” مبديا من جهة أخرى ارتياحه للإتفاق الذي حصل بين الولايات المتحدة الامريكية و روسيا حول موضوع السلاح الكيماوي في سوريا وكذا لتجاوب الحكومة السورية وموقفها تجاه هذا الإتفاق.

وفي سياق آخر أفاد مجلس الأمة بأنه كان للسيد بن صالح عدة لقاءات ومحادثات مع نظرائه رؤساء الوفود البرلمانية على هامش أشغال الجمعية من بينهم رئيس البرلمان الإيراني, علي لرجاني, تمحورت حول العلاقات البرلمانية و سبل تطويرها و كذا التنسيق و التشاور حول النقاط المدرجة في جدول أعمال الجمعية.

للإشارة شارك السيد بن صالح في إفتتاح أشغال الجمعية 129 للاتحاد البرلماني الدولي التي إنطلقت أمس الإثنين و كانت له لقاءات على هامشها مع رئيس الإتحاد البرلماني الدولي عبد الوهاب الرادي و رئيس المجلس الشعبي الوطني لجمهورية باكستان صادق سردار أياز كما استقبل أيضا النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي قصي السهيل.

للتذكير يشارك وفد برلماني جزائري مشترك من الغرفتين برئاسة عبد القادر بن صالح رئيس مجلس الأمة, في اجتماعات الجمعية التي تجري بجنيف من 7 الى 9 أكتوبر حيث سيتناول برلمانيو الاتحاد البرلماني الدولي بالدراسة والنقاش عدة مواضيع يتعلق بعضها بالأسلحة الكيماوية و التنمية و دور البرلمانات في حماية حقوق الطفل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى