الحدث الدولي

الجزائر تطالب المجموعة الدولية بتحمل مسؤولياتها تجاه غزة

بدأت بمقر الجامعة العربية مساء أمس السبت أعمال اجتماع مجلس الجامعة العربية غير العادي على المستوى الوزاري برئاسة وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور وحضور نبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية .

و قال رئيس الوفد الجزائري في الاجتماع السيد نور الدين عواد ان الجزائر التي ادانت واستنكرت بشدة العدوان الاسرائيلي الغاشم على قطاع غزة تدعو المجموعة الدولية ومجلس الامن الدولي الى تحمل مسؤولياتهم من اجل الوقف الفوري لهذا العدوان والتصعيد الخطير في منطقة تعيش وضعا متدهورا بشكل مستمر جراء الحصار الجائر المفروض على القطاع واتخاذ الاجراءات من اجل حماية الشعب الفلسطيني .

واكد ان الجزائر التي اوفت بالتزاماتها ازاء الشعب الفلسطيني لن تدخر جهدا للاستمرار في هذا الجهد والدعم والمساعدات.

كما عبر عن تضامن الجزائر الكامل ومساندته المطقلة للشعب الفلسطيني في كفاحه وصموده لاسترجاع ارضه وسيادته واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس طبقا للقرارات الدولية.

من جانبه دعا وزير خارجية لبنان عدنان منصور رئيس الاجتماع في كلمة الافتتاح إلى قطع العلاقات العربية مع إسرائيل وإلغاء المعاهدات معها…فيما طالب نبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية بمراجعة كل المبادرات السابقة بما فيها المبادرة العربية للسلام.

وقال إن على لجنة مبادرة السلام العربيه صياغة توصيات محددة بشأن مراجعة الموقف العربي في الصراع العربي الإسرائيلي وتقديمها لاجتماع طارئ لمجلس الجامعة العربية.

ودعا العربي مجلس وزراء الخارجية العرب إلى وقفة جادة وإجراء تقييم شامل وقال إنه لافائدة من المبادرات الناقصة ولابد من الضغط على الدول الكبرى وإعادة القضية إلى مجلس الأمن.

وكان وزراء الخارجية قد عقدوا قبل الجلسة الافتتاحية مساء السبت اجتماعا تشاوريا بحضور الامين العام للجامعة العربية بحث تداعيات العدوان الاسرائيلى على قطاع غزة.

وعلم من مصدر مطلع انه جرى خلال الاجتماع التشاورى النقاش حول القرارات المقرر اتخاذها فى الاجتماع الوزارى   والتى تهدف الى العمل لوقف العدوان الاسرائيلى على غزة وسبل توفير الاحتياجات الانسانية والطبية لاهل قطاع غزة.

ومن المقرر ان يتواصل الاجتماع بعد كلمات الدول في جلسة مغلقة لمناقشة القرارات التي سيخرج بها الاجتماع .

ميدانيا،كشفت مصادر طبية فلسطينية امس السبت عن إصابة ثمانية فلسطينيين بطلقات رصاص معدني خلال مواجهات مع الجيش الاسرائيلى بالقرب من معسكر عوفر العسكري جنوب مدينة رام الله فى الضفة الغربية أثناء الاحتجاج على العملية العسكرية التي ينفذها الاحتلال ضد غزة.

وقالت ذات المصادر في مجمع فلسطين طبي أن ثمانية من طلاب وطالبات الجامعات ادخلوا الى المجمع الطبي وهم يعانون من اصابات برصاص معدني واصيب اثنان منهم في الرأس لكن حالتهم ليست خطرة.

وتظاهر مئات من طلبة الجامعات والكليات في المدينة بالقرب من معسكر عوفر العسكري واشتبك الطلبة مع الجيش الاسرائيلي حيث القوا الحجارة باتجاه الجنود في حين رد الجيش الاسرائيلى باطلاق الاعيرة المعدنية والمطاطية والغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين.

وقالت مصادر طبية ان اكثر من عشرين طالبة وطالبة اصيبوا تمت معالجة غالبيتهم في الموقع ونقل ثمانية الى المجمع الطبي في المدينة.

وتشهد بعض المواقع في الضفة الغربية مظاهرات تضامنية مع قطاع غزة منذ ان بدأت اسرائيل حملتها العسكرية على القطاع قبل ثلاثة أيام.

و استشهد نحو اربعين فلسطينيا واصيب المئات بجروح منذ الأربعاء في الغارات الاسرائيلية على القطاع فى حين قتل ثلاثة اسرائيليين في اطلاق صواريخ في القطاع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى