الحدث الدولي

الحكومة الصحراوية مستعدة لتنظيم استفتاء تقرير المصير

رحب وزير الشؤون الخارجية الصحراوي محمد سالم ولد السالك اليوم الأحد بالجزائر بتكليف القمة الإفريقية الأخيرة مفوضية الإتحاد الإفريقي باتخاد كل التدابير لإجراء إستفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية معربا عن استعداد الجانب الصحراوي للمساهمة في تسريع تحقيق هذا المسعى.

ووصف الوزير في ندوة صحفية نشطها بمقر سفارة بلاده بالجزائر العاصمة قرار القمة الإفريقية المنعقدة مؤخرا بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا ب”الحدث التاريخي الهام”مشيرا إلى أن هذا القرار بمثابة لفت الإنتباه بما تم الإلتزام به من طرف منظمة الأمم المتحدة و الإتحاد الإفريقي لتنظيم إستفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية.

و أضاف ولد السالك أنه”أصبح اليوم واضحا بعد سنوات طويلة من المفاوضات أن تماطل و تعنت المغرب وراء فشل كل المبادرات و المحاولات التي قامت بها الأمم المتحدة لإيجاد حل للنزاع في الصحراء الغربية”مشددا على أن ممارسة الشعب الصحراوي لحقه في تقرير المصير”هو الحل الوحيد الذي تتشبت به إفريقيا و العالم“.

بالمناسبة وجه الوزير الصحراوي نداء عاجلا إلى الأمم المتحدة و إلى مجلس الأمن لإتخاد كل الإجراءات لحمل المغرب على المضي قدما نحو تنظيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية بإعتباره”الممر الإجباري نحو حل عادل و دائم لقضية الصحراء الغربية” كما قال.

و من جهة أخرى أدان ولد السالك تقديم المغرب ل24 ناشطا حقوقيا صحراويا إلى المحاكمة العسكرية مشددا على أن هذه المحاكمة”تعد دليلا واضحا على أن المغرب دولة محتلة و ليست لها أي صفة قانونية سوى أنها قوة محتلة غير شرعية“.

وفي هذا السياق دعا ممثل الحكومة الصحراوية المجتمع الدولي للضغط على المغرب من أجل إطلاق سراح المساجين الصحراويين و على رأسهم نشطاء قديم أزيك وكذا لوقف الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

و ذكر الوزير أن مطلب مجلس الأمن بتوسيع صلاحيات بعثة المينورسو إلى مجال مراقبة وضعية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية يلقى معارضة من طرف فرنسا.

وتأسف ولد السالك كون فرنسا”التي تتدخل عسكريا في مالي بحجة الدفاع عن الوحدة الترابية لهذا البلد تفعل عكس ذلك في الصحراء الغربية من خلال مساندتها للمغرب الذي يرفض إحترام الحدود الموروثة عن الإستعمار“.

كما اضاف أنه ليس هناك أي تغيير يذكر في موقف الحكومة الفرنسية في قضية الصحراء الغربية بعد اعتلاء فرنسوا هولاند سدة الحكم في فرنسا مشيرا إلى أن الجانب الصحراوي يطلب من فرنسا أن تؤدي دورا إيجابيا لإنهاء الإحتلال المغربي للصحراء الغربية.

بخصوص موقف الإدارة الأمريكية الحالية من النزاع في الصحراء الغربية،رد الوزير”إننا لم نشهد عملا ملموسا لحد الساعة لفرض الشرعية الدولية على المغرب”داعيا في هذا الإطار الولايات المتحدة الإمريكية إلى إستعمال علاقاتها مع المغرب لحمله على إحترام حدود الدول الجارة و الكف عن الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية. .

و في رده على سوال حول تقييم الجانب الصحراوي لأداء المبعوت الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية السيد كريستور روس،أوضح ولد السالك أن السيد روس”لا يملك القوة غير التي يريد مجلس الأمن أن يمنحها إياه“.

وخلص القول بأن المشكل”يكمن في مجلس الأمن الذي لم يلزم أحد طرفي النزاع و هو المغرب بما تم الإتفاق عليه حول تنظيم إستفتاء عادل و نزيه لتقرير المصير في الصحراء الغربية“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى