الحدث الدولي

الرئيس الصحراوي يلتقي أعضاء بالكونغرس الأمريكي

إلتقى رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية والأمين العام لجبهة البوليساريو محمد عبد العزيز، مع أعضاء لمجلس الشيوخ الامريكي (الكونغرس) في أول يوم من زيارته للولايات المتحدة الأمريكية التي بدأها اول أمس الاربعاء.

وحسب ما أوردته امس الخميس وكالة الأنباء الصحراوية، فان اللقاء تناول”آخر تطورات القضية الصحراوية ، وخاصة في ظل إستمرار الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف دولة الإحتلال المغربي”،هذا وقد شدد الرئيس محمد عبد العزيز على”ضرورة تحمل الأمم المتحدة لمسؤولياتها، في التعجيل بتصفية الإستعمار من الصحراء الغربية،عبر تمكين الشعب الصحراوي من حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والإستقلال عبر إستفتاء حر عادل ونزيه“.

ولدى تطرقه إلى مبادرة الأمريكية حول حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، جدد الرئيس محمد عبد العزيز المطالبة “بالتعجيل بتمكين بعثة المينورسو من حماية حقوق الإنسان ومراقبتها والتقرير عنها والعمل على حماية المدنيين الصحراويين العزل، من ممارسات القمع والتضييق والحصار وقطع الأرزاق، التي تقوم بها دولة الإحتلال المغربي“.

وفي سياق متصل أصدرت بيتي ماكولو، العضو المستقل في الكونغرس الأمريكي بيانا على اثر لقائها برئيس الجمهورية، أكدت فيه حق الشعب الصحراوي في تقرير مصير وطنه الصحراء الغربية، مضيفة أنها سوف تستمر في العمل لضمان أن تقوم الولايات المتحدة الأمريكية، بكل ما يمكن من أجل حماية حقوق الشعب الصحراوي الديمقراطية والإنسانية“.

السلطات المغربية تمنع وقفة سلمية للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمدينة العيون

منعت السلطات المغربية وقفة إحتجاجية سلمية كان مكتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمدينة العيون المحتلة.

وحسب وكالة الانباء الصحراوية التي اوردت النبأ، فان فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان قرر الى تنظيم الى تنظيم هذه الوقفة الاحتجاجية في اجتماع له يوم الاثنين الماضي، وهي وقفة نهدف الى”التضامن مع ضحايا الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان واستنكار الإعتقالات والمضايقات والمحاكمات غير العادلة، التي يتعرض لها المشاركون في الحركات الإحتجاجية السلمية“.

واكدت الوكالة أن “مجموعة من عناصر الشرطة المغربية بزي مدني، توجهت إلى مكان الوقفة السلمية لإبلاغ رئيس فرع الجمعية “جمودي إكليد” وأعضاء من المكتب بقرار المنع شفويا دون إعطاء تبريرات واضحة لذلك.

وقامت السلطات المغربية بفرض حصار أمني”مشدد”على شارع السمارة وساحة الدشيرة وأحياء معطى الله والإنعاش والزملة بالعيون المحتلة،وهو ما أدى إلى منع العشرات من المتظاهرين من الوصول الى مكان الوقفة الإحتجاجية السلمية.

كما أوضح المصدر أن مجموعة من عناصر الشرطة المغربية بزي مدني، كانت تلتقط صورا للمحتجين الذين تمكنوا من الوصول الى مكان الوقفة ولكل المواطنين الواقفين بمحاذاتها، في وقت قام فيه ضباط من الشرطة بمنع الصحفي البريطاني”ايفان برود هيد”من إلتقاط صور وانتزاع كاميرا التصوير التي كان يستعملها ومصادرة بطاقة مخزونها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى