الحدث الدولي

السيناتور جون كيري وزيرا للخارجية الأمريكية خلفا لهيلاري كلينتون

عين الرئيس الأمريكي باراك أوباما امس الجمعة السيناتور جون كيري في منصب وزير الخارجية خلفا للسيدة هيلاري كلينتون.

وجاء تعيين كيري على رأس الدبلوماسية الأمريكية قبيل إعلان الرئيس أوباما عن الحكومة الجديدة لفترة ولايته الثانية والتي تبدأ في شهر جانفي 2013.

و اعلن أوباما عن دلك في البيت الأبيض بحضور نائب الرئيس جو بايدن وكيري.

كيري الذي لم يحالفه الحظ في انتخابات الرئاسة الاميركية عام 2004 امام جورج بوش والبطل الحاصل على وسام في حرب فيتنام قبل ان يصبح مناضلا مناهضا للحرب هو سناتور ماساتشوسيتس (شمال شرق) منذ عام 1985.

وقد بلغ مؤخرا التاسعة والستين من العمر.

وبحكم ترؤسه منذ اربع سنوات للجنة الشؤون الخارجية المهمة في مجلس الشيوخ خلفا لنائب الرئيس الحالي جو بايدن، لدى كيري بالفعل دراية واسعة بالملفات الدبلوماسية وكان مبعوثا لاوباما في ملفات حساسة وخاصة في باكستان.

وقال اوباما “يمكن ان نقول بلا شك ان قلة من الاشخاص يعرفون مثل كيري كل هذا العدد من الرؤساء او رؤساء الوزراء او لديهم ما لديه من دراية بالسياسة الخارجية وهذا يجعل منه مرشحا مناسبا لقيادة الدبلوماسية الاميركية في السنوات القادمة“.

وقال الرئيس ايضا “لن يكون في حاجة لكثير من الاعداد لمنصبه” معتبرا ان كيري “كسب احترام وثقة زملائه في مجلس الشيوخ من ديموقراطيين وجمهوريين على السواء“.

وخلص “لذلك، جون، اقدر لك قبول هذه المهمة وانا على ثقة بان مجلس الشيوخ سيؤكد تعيينكم سريعا”، مشيرا الى ان كيري هو الذي جعله يعتلي المنصة للمرة الاولى مع تكليفه بالقاء خطابا مهما خلال المؤتمر الديموقراطي في بوسطن (ماساتشوسيتس) الذي رشح كيري للرئاسة عام 2004.

كذلك قام كيري بتدريب اوباما على المناظرات التلفزيونية امام منافسه ميت رومني خلال الحملة الرئاسية.

كما اشاد اوباما بكلينتون التي اعلنت عدم رغبتها في الاستمرار في منصبها بعد ان تنتهي ولاية اوباما الاولى في 20 جانفي المقبل.

ولم تحضر كلينتون التي تتعافى من ارتجاج في المخ نجم عن سقوطها اعلان الجمعة الا ان اوباما اكد انه تحدث اليها وهي -حسبه-“في حالة معنوية جيدة“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى