الحدث الدولي

العفو الدولية تدعو إلى تحقيق مستقل حول التعذيب بالصحراء الغربية

دعت منظمة العفو الدولية امس الجمعة إلى القيام بتحقيق مستقل و حيادي حول تعرض ستة مناضلين صحراويين من بينهم طفل للتعذيب من قبل قوات الأمن المغربية و الموضوعين رهن الحبس بالصحراء الغربية المحتلة.

و صرح فيليب لوثر مدير منظمة العفو الدولية للشرق الأوسط و شمال إفريقيا أن “التقارير القاضية بأن قوات الأمن المغربية قد مارست التعذيب و سوء المعاملة ضد ستة صحراويين من أجل استنطاقهم مثيرة للقلق” مؤكدا ضرورة دراسة هذه القضية بدقة و تقديم المسؤولين عن هذه الأعمال للعدالة.

و يتهم هؤلاء المناضلين الصحراويين الستة المحبوسين حاليا بالسجن المدني بالعيون ب”ممارسة العنف ضد موظفين عموميين” و “المشاركة في تجمع مسلح” و “إلحاق الضرر بمرافق عمومية” حيث قد تصدر في حقهم أحكام بالسجن تصل إلى 10 سنوات.

و صرح السجناء الستة لقاضي التحقيق أنهم تعرضوا للتعذيب و سوء المعاملة و أن “الاعترافات”التي أدلوا بها كانت تحت تأثير التعذيب خلال حجزهم.

و طلبت المنظمة حضور الأمم المتحدة بالصحراء الغربية من أجل ضمان مراقبة لازمة لحقوق الإنسان بالمنطقة و إعداد تقارير مستقلة و حيادية حول الوضع الحالي بما فيها التعذيب و سوء المعاملة“.

و اعتبر نفس المتحدث أن هذا الحضور سيكون له دورا “محوريا” في إعداد التقارير حول انتهاكات حقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى