الحدث الدولي

القمة العربية الـ 28: رفع كل قرارات لجنة المتابعة إلى اجتماع القمة

وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل

قال وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل، أن كل القرارات التي طرحت على لجنة المتابعة والتنسيق التي اجتمعت اليوم الاثنين بالبحر الميت سترفع إلى اجتماع القمة للدورة الـ 28 لاجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة المرتقب بعد غد الأربعاء.

وقال السيد مساهل أن اجتماع لهيئة متابعة وتنفيذ القرارات المكونة من ترويكا  القمة العربية (موريتانيا ومصر والأردن) وترويكا مجلس الجامعة العربية (تونس والجزائر وجيبوتي) “إطلع على القرارات التي سترفع للقمة”، مشيرا إلى أن كل ما تم الإتفاق عليه في الدورة ال147 لمجلس وزراء العرب (الذي ترأسته الجزائر) الأخير بالقاهرة سيتم رفعه إلى اجتماع للقمة.

وشدد على “ضرورة إعطاء الأولوية” لبعض القضايا وخاصة ما يتعلق بإصلاح  المنظومة العربية “إصلاحا شاملا وعميقا”،  مشيرا إلى أن هذا الملف “مدرج” ضمن برنامج اجتماع القمة. وفي نفس الموضوع قال السيد مساهل أنه تم مؤخرا بالقاهرة تكوين لجنة كلفت  بمتابعة هذا الملف وستجتمع عن قريب بالعاصمة  المصرية على مستوى المندوبين. وفي شق آخر قال السيد مساهل أن قضية الفلسطينية و”هي قضية مركزية” قد تم  رفعها هي الأخرى إلى اجتماع القمة وسيتم النظر  في الوضع في الأراضي المحتلة والقدس الشريف وكذا فيما يتعلق بالتنسيق بين  الدول العربية لإعطاء أكثر مساندة للقضية على مستوى  الامم المتحدة والمجتمع الدولي.

وفيما يتعلق بتسوية الأزمات في الوطن العربي  أشار نفس المتحدث إلى أن “هناك  إجماع على أن الحل السياسي هو السبيل الوحيد  لحل الأزمات في كل من ليبيا وسوريا واليمن  وهذا الإجماع يشمل أيضا “مساندة  الحوار بين مختلف الفرقاء ورفض التدخل في شؤون  الدول وتطبيق قرارات الأمم المتحدة”. ومن جهة أخرى  يشكل ملف مكافحة الإرهاب الذي تم رفعه إلى القمة  يقول السيد  مساهل  “نقطة جد هامة” وسيتم التطرق إلى كيفية  تنسيق الجهود العربية لمحاربة هذه الآفة وكذا إلى “تبادل الخبرات” بين مختلف  الدول الأعضاء. كما رفعت أيضا إلى اجتماع القمة مشاريع القرارات  وهي عشرة  المتمخضة عن  اجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي على مستوى الوزراء الذي جرت أحداثه أمس الأحد بحضور الأمين العام لجامعة الدول الأوربية احمد ابوالغيط وعدد من الوزراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى