الحدث الدولي

اللجنة الأممية المكلفة بتصفية الاستعمار تؤكد على الإسراع في تمكين الشعب الصحراوي من تقرير المصير

أكدت اللجنة الخاصة التابعة للأمم المتحدة المكلفة بتصفية الاستعمار والمعروفة بمجموعة ال24 في ندوة لها عقدت من 28 الى 31 ماي الفارط على “ضرورة الإسراع في تمكين الشعب الصحراوي من تقرير المصير“.

وأفاد وفد من جبهة البوليساريو الذي شارك في جلسات هذه الندوة حسب برقية لوكالة الانباء الصحراوية امس الاثنين أن هذا اللقاء عرف مشاركة إلى جانب بعض الدول الأعضاء “ممثلين عن الجزائر و المغرب و الأرجنتين و المكسيك و البرازيل والولايات المتحدة الأمريكية,والمملكة المتحدة و روسيا والصين“.

و قد سجل غياب فرنسا بعد “القرار الأخير للجمعية العامة للأمم المتحدة بإدراج بولينيزيا الفرنسية في قائمة الأقاليم التي لم تتمتع بعد بحقها في تصفية الاستعمار” كما جاء في البرقية.

وبالمناسبة قدم ممثل الجزائر عرضا شاملا عن القضية الصحراوية وقرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن للأمم الاممي والراعي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية ومسار التسوية الأممي.

وشدد نفس المسؤول على “موقف الجزائر الثابت إلى جانب نضال الشعب الصحراوي وكفاحه العادل من أجل الحرية والاستقلال” حسب نفس المصدر.

أما عضو الأمانة الوطنية ممثل جبهة البوليساريو الدائم لدى الأمم المتحدة احمد البخاري فقد عرض من ناحيته تقريرا مفصلا عن “التطورات الحاصلة في الصحراء الغربية ” مبرزا الدور الذي يقوم به المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي كريستوفر روس والذي يواجه -كما قال- “عرقلة قوية من قبل نظام الاحتلال المغربي الذي حاول وضع حد لوساطته السنة الماضية“.

وأضاف البخاري بأن المغرب “صعد من سياساته القمعية وانتهاكاته الخطيرة لحقوق الإنسان بالمناطق المحتلة مما أدى بالولايات المتحدة الامريكية الى اقتراح توسيع مهام الأمم المتحدة من أجل الاستفتاء بالصحراء الغربية لتشمل مراقبة وحماية حقوق الإنسان أيضا“.

وكان وزير خارجية الإكوادور والرئيس الحالي للجنة ال24 ريكاردو بانينيو قد الح في تدخله في اشغال هذه الندوة على ضرورة “الإسراع في تصفية الاستعمار من كافة الأقاليم المسجلة على أجندة اللجنة.”

وركز وزير الخارجية الايكوادوري “على وضعية الصحراء الغربية التي أكد على ضرورة أن تكون على رأس أولويات المنتظم الدولي واهتماماته ليتمتع الشعب الصحراوي بممارسة حقه في تصفية الاستعمار وتقرير المصير.”

وجدد المسؤول ذاته “موقف الإكوادور الثابت من كفاح الشعب الصحراوي” مطالبا “الأمم المتحدة بضرورة إنشاء آلية لمراقبة وحماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية.”

ومن جانبه جدد ممثل تانزانيا “دعم بلاده لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال ” كما أعرب ممثل كوبا عن “تمسك بلاده الدائم بضرورة احترام حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير”مطالبا الأمم المتحدة بالتعجيل بتطبيق لوائح مجلس الأمن والجمعية العامة وتصفية الاستعمار من الإقليم“.

للاشارة فان اللجنة ستعقد اجتماعا رسميا لها بنويورك في جوان لدراسة الأوضاع في كل إقليم من الأقاليم ال17 المسجلة لدى الأمم المتحدة والتي لم تتمتع بعد بحقها في تصفية الاستعمار وفي مقدمتها الصحراء الغربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى