الحدث الدولي

المبعوث الاممي إلى الساحل رومانو برودي يشرع في جولة غرب افريقيا لبحث مسألة مالي

بدا المبعوث الخاص للامم المتحدة الى منطقة الساحل الافريقى رئيس الوزراء الايطالى الاسبق رومانو برودى امس الاثنين من السينغال زيارة تستغرق ثلاثة ايام فى غرب افريقيا لاجراء محادثات حول الوضع فى هذه المنطقة التى تهزها ازمة مالى.

و سيزور برودى ابيدجان هذا الثلاثاء ونيامى غدا الاربعاء برفقة ممثل الامين العام للامم المتحدة لشؤون غرب افريقيا سعيد جنيت حسب ما جاء فى بيان المكتب الاقليمى للامم المتحدة ومقره دكار.

وقال البيان ان”هدف هذه الزيارة المشتركة هو بحث التحديات فى الساحل وكيفية مواجهتها”موضحا ان هذه الزيارة تندرج فى اطار”الاستراتيجية الاقليمية المتكاملة للامم المتحدة من اجل الساحل”التى تشمل المسائل الانسانية والامن والحوكمة وحقوق الانسان والتنمية .

وذكرت الوكالة الاقليمية لمكتب الامم المتحدة من اجل تنسيق الشؤون الانسانية ومقرها فى دكار ايضا ان سكان الساحل تاثروا جدا بالازمة الغذائية فى عامى 2011-2012

وقدرت ان 5ر8 ملايين شخص سيعيشون ايضا فى حالة اللاامن الغذائى فى 2013 .

واضافت ان”الوضع الانسانى تفاقم بفعل انعكاس الازمة في مالي التى اجبرت اكثر من 353 الف شخص على الفرار بحثا عن اماكن اكثر امنا”موضحا ان 6ر1 مليار دولار ضرورية للاستجابة لحاجات السكان فى المنطقة .

وخلال جولتهما سيلتقى برودى وجنيت مع رئيس كوت ديفوار الحسن وتارا الرئيس الدورى للمجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا (ايكواس)ورئيس النيجر محمدو يوسفو اللذين يدعوان الى نشر سريع لقوة تدخل دولية فى مالي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى