الحدث الدولي

الوضع الراهن بالصحراء الغربية اصبح لا يطاق

أكد المبعوث الشخصي للأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية ،كريستوفر روس، أمس الاثنين بمدريد، أن الوضع الراهن المتعلق بالوضع النهائي في الصحراء الغربية بات”لا يطاق” و “خطيرا”حسب ما نقلته منظمة الأمم المتحدة.

و أدلى روس بهذا التصريح بالعاصمة الاسبانية، عقب لقائه مع الوزير الاسباني للشؤون الخارجية خوسي مانويل غارسيا مارغاليو، في إطار الجولة التي يقوم بها إلى شمال إفريقيا و أوروبا و التي انطلقت يوم 27 أكتوبر لتنتهي يوم 15 نوفمبر.    

و من المنتظر أن يتوجه “روس” أيضا إلى باريس (فرنسا) و لندن (بريطانيا) و موسكو (روسيا) و واشنطن (الولايات المتحدة) حيث سيتطرق إلى المسألة الصحراوية مع مسؤولي هذه البلدان الأعضاء الدائمة في مجلس الأمن “قصد تعبئة دعم المجتمع الدولي” بشان ملف الصحراء الغربية.

و يرى المبعوث الخاص الأممي انه “إذا كان البعض يؤكد أن بعث جهود السلام سيكون خطيرا و أن الوضع الراهن يضمن على الأقل الاستقرار فأنا مقتنع أن ذلك سيكون خطأ تقدير خطير“.

كما حذر روس من جهة أخرى من أن “ترك الوضع على حاله قد يؤدي إلى عودة العنف الذي ستكون تابعاته مأسوية بالنسبة للشعب الصحراوي“.

من جهة أخرى، صرح كريستوفر روس أن مباحثاته الأخيرة مع الرئيس الصحراوي والأمين العام لجبهة البوليساريو محمد عبد العزيز، والمجتمع المدني الصحراوي حملت إضافة كبيرة من اجل البحث عن حل سياسي يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره.

وفور عودته إلى نيويورك، سيطلع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بعد عودته إلى نيويورك على نتائج جولته إلى المنطقة كما يقدم تقريرا بشأنها لمجلس الأمن في أواخر شهر نوفمبر.

و كان الأمين العام الأممي قد توجه الأسبوع الفارط إلى الصحراء الغربية التي كانت أول زيارة له منذ تعيينه في جانفي 2009 مبعوثا شخصيا لبان كي مون ثم إلى المغرب و الجزائر و موريتانيا.

و دعا كريستوفر روس بمدريد جبهة البوليساريو والمغرب إلى الإسراع مفاوضات”جادة”لحل قضية الصحراء الغربية مطالبا الأعضاء الرئيسيين في المجتمع الدولي باستخدام نفوذهم لتشجيع الطرفين على القيام بذلك“.

وابرز المبعوث الشخصي في بيان عقب اجتماعه مع وزير الخارجية الاسباني”انه من الممكن حل النزاع إذا كانت هناك إرادة للانخراط في حوار حقيقي وتسوية لإيجاد حل مشرف للجميع.

ونبه كريستوفر روس”إن الصراع على الوضع النهائي للصحراء الغربية قد امتد لفترة طويلة جدا، وأن الاعتقاد بأن الوضع الراهن يمكن أن يستمر سيكون سوء تقدير خطير“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى