الحدث الدولي

بدء الحوار بين طرفي النزاع في سوريا بمقر الامم المتحدة سيكون مخرجا للازمة

أعرب الاخضر الابراهيمي المبعوث الخاص الاممي العربي الى سوريا يوم الاحد عن اعتقاده بان بدء حوار بين طرفي النزاع في سوريا بمقر من مقرات الامم المتحدة سيكون “بداية للخروج من النفق المظلم الذي دخلت فيه سوريا “.

وقال الابراهيمي في ندوة صحفية مشتركة مع الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي عقدت بمقر الجامعة ان مبادرة الحوار التي اطلقها رئيس ائتلاف المعارضة السورية معاذ الخطيب “فتحت باب وتحدت في الحقيقة الحكومة السورية انها تؤكد ما تقوله باستمرار بانها مستعدة للحوار والى حل سلمي” معربا عن اعتقاده بانه لو بدأ حوار في مقر من مقرات الامم المتحدة في البداية على الاقل بين المعارضة ووفد “مقبول” من الحكومة السورية فانه سيكون “بداية للخروج من النفق المظلم الذي دخلت فيه سوريا “.

وقال”ان المبادرة لا تزال مطروحة..وانه على الاطراف المختلفة اولا في سوريا والمنطقة العربية بشكل خاص وعلى المستوى الدولي ان يتعامل معها لانجاحها“.

واوضح الابراهيمي ان لقاءه مع نبيل العربي تناول زيارة وفد الترويكا العربي بعد يومين الى موسكو والتي ستكون مناسبة للحديث مع القيادة الروسية حول الوضع في سوريا كما تناول الحديث مشروع زيارة رئيس ائتلاف المعارضة السورية معاذ الخطيب على راس وفد الى موسكو الشهر المقبل اضافة الى القمة العربية المقبلة والتي سيكون الوضع في سوريا موضوع اساسي على جدول اعمالها .

ونفى الاخضر الابراهيمي ما تردد بشان وجود مشروع لحل الازمة السورية يكون قد عرض عليه وعلى الامين العام للامم المتحدة مؤكدا انه”لم يكن لنا اي علم بالمشروع“.

من جهته قال الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي إنه بحث مع الأخضر الإبراهيم الموقف من جميع أبعاده بشان الازمة السورية مؤكدا انه ليس هناك اي شيئ محدد حتى الآن معتبرا ان المطروح الآن من دعوة للحوار بين الاطراف يمكن أن يؤدي إلى حل سياسي.

واشار العربي الى ان زيارته لموسكو المقررة يوم 19فيفري الجاري مع وفد من الترويكا العربية كان متفقا عليها مسبقا بغرض المشاركة في المنتدى العربي الروسي غير انه اكد ان الأزمة السورية ومبادرة الخطيب والدعوة لوقف إطلاق النار ستكون على “قمة قائمة البحث مع قادة روسيا“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى