الحدث الدولي

تكثيف أمني تحسبا لمظاهرات دعت لها جماعة الإخوان المسلمين

أغلقت قوات الجيش المصري هذا الجمعة مداخل الساحات العامة الرئيسية وسط القاهرة والجيزة وكثفت من إجراءاتها الأمنية قبيل التظاهرات غير المرخصة التي دعا إليها تحالف دعم الشرعية بزعامة جماعة الإخوان المسلمين اليوم في ذكرى مقتل 37 سجينا من أنصاره في أوت الماضي.

وقد نشر الجيش مدرعاته على كافة مداخل الشوارع المؤدية إلى الساحات الكبرى بالقاهرة ، كما كثفت قوات الأمن من تواجدها بمحيط مبنى وزارة الداخلية ومجلس الشورى والمنشات الهامة تحسبا لأي أعمال عنف أو تخريب قد تطال هذه المنشات خلال هذه التظاهرات التي تعد أول تحدي يواجه السلطات الأمنية منذ إقرار قانون التظاهر بداية الأسبوع الجاري.

للإشارة كثفت قوات الأمن بالتعاون مع الجيش انتشارها بمحيط ميداني رابعة العدوية شمال شرق القاهرة والنهضة ، حيث تمركزت عدد من الآليات العسكرية وقوات الأمن بمحيط الساحتين اللتين شهدتها في 14 أوت الماضي اكبر مواجهة بين أنصار الإخوان وقوات الأمن خلفت مئات القتلى.

وكانت اشتباكات وقعت مساء أمس بين طلاب جامعة القاهرة من أنصار الإخوان في محيط ساحة النهضة بالجيزة وقوات الأمن أسفرت عن سقوط قتيل بين الطلاب وإصابة أكثر من 10 آخرين بطلقات نارية وذلك على خلفية مظاهرة نظمها الطلاب لرفض قانون التظاهر و الاحتجاج عن الحكم الصادر بداية أسبوع الجاري بحبس 14 فتاة بالإسكندرية لمدة 11 عاما بتهمة التظاهر وعرقلة حركة المرور.

وأدانت المحكمة 21 فتاة بتعطيل المرور أثناء مظاهرة مؤيدة للإسلاميين الشهر الماضي بالإسكندرية ، وحكمت على 14 منهن بالسجن 11عاما ، بينما أودعت سبع فتيات تقل أعمارهن عن 18عاما في مؤسسة للأحداث وهي الحادثة التي أثارت ردود فعل واسعة من منظمات حقوقية وقوى سياسية طالبت الرئيس بإصدار عفو عام عنهن.

ومن جهة أخرى حذرت وزارة الداخلية المصرية في بيان لها مساء أمس أنصار جماعة الإخوان من الإقدام على تنظيم أي فعاليات أو تجمعات أو مواكب أو تظاهرات مخالفة للقانون بدون إخطار مسبق للجهات الأمنية المعنية ، وأكدت أنها ستتعامل مع تلك الفعاليات غير القانونية وتتصدى لها بالقدر المناسب من الحسم والحزم ووفقا لما كفله القانون .

ويفرض قانون التظاهر الذي أقر يوم الأحد الماضي على منظمي المظاهرات الإخطار عنها مسبقا قبل ثلاثة أيام على الأقل وأن يحددوا الغرض من المظاهرة والشعارات واللافتات التي سترفع والمسؤولين عن تنظيمها، فيما يجيز لقوات الأمن التصدي للمظاهرات أو المسيرات التي تخرج عن السلمية أوغير المرخصة بكل قوة وحزم .

وكان تحالف دعم الشرعية الذي يضم نحو عشرة أحزاب إسلامية مؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي تتزعمها جماعة الإخوان المسلمين قد دعا في بيان نشر أمس أنصاره للاحتشاد بعد صلاة الجمعة في كافة ميادين مصر تحت شعار”القصاص القادم” في ذكرى مقتل 37 من أنصار مرسي شهر أوت الماضي أثناء ترحليهم لأحد السجون بالقاهرة.

وتعد هذه الفعاليات أول مواجهة مباشرة بين أنصار الإخوان وقوات الأمن في الشارع المصري بعد دخول قانون التظاهر حيز التطبيق الاثنين الماضي والذي اقر عمليا لمواجهة تهديدات أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي بتصعيد الفعاليات الاحتجاجية ضد سلطات المرحلة الانتقالية وإثارة الفوضى وذلك بعد فرض حالة الطوارئ في البلاد منذ نحو أسبوعين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى