الحدث الدولي

جبهة البوليساريو تشدد على “التعجيل” بتمكين المينورسو من القيام بمهامها كاملة

شددت جبهة البوليساريو على ضرورة التعجيل بتمكين بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) من لعب دورها كاملا في مراقبة حقوق الانسان والتقرير عنها والتحرك باستقلالية، حسب ما اوردته امس الثلاثاء وكالة الانباء الصحراوية.

و أوضح ذات المصدر استنادا الى بيان توج أشغال اجتماع أشرف عليه رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية السيد محمدعبدالعزيز أن جبهة البورليساريو”تشدد على التعجيل بتمكين بعثة المينورسو من القيام بمأموريتها كاملة كبعثة دولية تتولى حماية حقوق الإنسان ومراقبتها والتقرير عنها و تتحرك باستقلالية وتتواصل بحرية مع المواطنين الصحراويين في أفق القيام بمهمتها الرئيسية المتمثلة في تنظيم استفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي“.

وأشار ذات المصدر الى ان مكتب أمانة البوريساريو رحب بالزيارة التي قام بها ممثل للأمين العام للأمم المتحدة السيد وولف غانغ وايسبرود إلى طرفي النزاع جبهة البوليساريو باعتباره الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي والمملكة المغربية“.

كما جدد”استعداد”الطرف الصحراوي”للتعاون”مع الجهود الأممية الرامية الى تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية في”أسرع الآجال“.

من جهة ثانية،ندد مكتب الأمانة بسياسية”العرقلة والتعنت”التي تمارسها سلطات الاحتلال المغربي التي كان آخر مظاهرها إعلان وقف التعاون مع السيد كريستوفر روس المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة.

ورحبت جبهة البورليساريو من خلال مكتب امانتها ايضا ب”إطلاق سراح المتعاونين الأوروبيين الإسبانيين آينوا فيرناندث وإينريك غونيالونس والإيطالية روسيلا أورو”مهنئا إياهم وأفراد عائلاتهم والشعب الصحراوي قاطبة على عودتهم إلى أهلهم سالمين.

كما جددت موقفها”الرافض والمستنكر” لعملية اختطافهم”الإرهابية والإجرامية”مذكرة ب”الارتباط الوثيق لنشاط الجماعات والعصابات المنفذة لمثل هذه الأعمال بتجارة وتهريب المخدرات”مشيرة الى ان المملكة المغربية تعتبر “من أكبر منتجي ومصدري مخدر القنب الهندي في العالم“.

ولدى استعراض الاوضاع في الأراضي المحتلة وجنوب المغرب نددت جبهة البوليساريو بالممارسات”القمعية الوحشية”لسلطات الاحتلال المغربي وما تتعرض له العائلات الصحراوية من”قمع وتنكيل وتضييق وحصار“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى