الحدث الدولي

خطاب نتنياهو يعقد عملية السلام

اعتبرت الرئاسة الفلسطينية أن خطاب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يضع مزيداً من العراقيل أمام عملية السلام.

ونقلت وكالات الانباء عن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة أن”خطاب نتنياهو يضر بعملية السلام،ويضع مزيداً من العراقيل ويعقد الامور ويخلق توترا في الأجواء السياسية”،مضيفا:”على نتنياهو بدلا من هذه الخطابات التي لا تفيد شعوب المنطقة أن يعلن وقف الاستيطان ويؤكد أن مرجعية المفاوضات هي حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية لأن هذه هي الشرعية الدولية التي يريدها العالم وهي طريق السلام والاستقرار في منطقتنا“.

بدوره،قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات من نيويورك إن”خطاب نتنياهو يؤكد عدم رغبته بالسلام الحقيقي وهو لم يتحدث عن السلام ولا عن خطة لصناعة السلام”،لافتاً إلى أن”خطاب نتنياهو أكد أنه يريد الاستمرار بما تقوم به إسرائيل من اعتداءات واملاءات”،في حين أن خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس “هو خطاب حقائق وسلام وخط.

وفي خطابه امام الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي كان في مجمله حول البرنامج النووي الايراني دعا نتنياهو الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى”المفاوضات للتوصل الى تفاهم متبادل لإقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح و تعترف بدولة يهودية واحدة“.

وقبله دعا الرئيس عباس في خطابه المجتمع الدولي إلى منع”نكبة جديدة بحق الفلسطينيين”رافضا إقامة دولة بحدود مؤقتة و مجددا رغبة فلسطين في الحصول على الاعتراف كدولة غير عضو في الأمم المتحدة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى