الحدث الدولي

سلال يرافع بإثيوبيا من أجل تصفية الإستعمار بالصحراء الغربية

أكد الوزير الأول عبد المالك سلال السبت بأديسا أبابا (إثيوبيا) أن تصفية الإستعمار في الصحراء الغربية سيشكل تتويجا لانتصار الإفريقيين على الإستعمار و الأبرتايد.

و أكد سلال خلال اجتماع في القمة حول “الافريقانية و النهضة الافريقية التي يشارك فيها رؤساء دول و حكومات الإتحاد الإفريقي أن “الانتصارات الكبرى المحققة في هذا النضال التاريخي تنتظر تتويجا من خلال استكمال تصفية لاستعمار في القارة الإفريقية من خلال ممارسة الشعب الصحراوي لحقه الثابت في تقرير مصيره.

و أشار سلال الذي يمثل رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة في القمة العادية للإتحاد الإفريقي يومي الأحد و الإثنين إلى أن هذا الحدث يمثل مناسبة “لتجديد تكريمنا للأباء المؤسسين لمنظمة الوحدة الإفريقية الذين أعطوا شكلا و محتوى للروح الإفريقية المثلى التي أعلن عنها في بداية القرن الفارط أبناء القارة الإفريقية و الشتات“.

و أضاف أن “هذا الهدف شكل أملا و مرجعية من شأنه بعث مسار النهضة من خلال مقاومة و كفاح الشعوب الإفريقية ضد الإستعمار و الأبرتايد“.

و اعتبر سلال أن الاحتفال بالذكرى الخمسين للوحدة الإفريقية تكتسي “مدلولا مزدوجا بالنسبة للجزائر لأنه يصادف احتفالات خمسينية استرجاع استقلالها“.

و ذكر في هذا الصدد بأن “الجزائر لطالما اقترنت بإفريقيا خلال نضالها الطويل من أجل استرجاع استقلالها” مؤكدا أن “ثورتها اندرجت في الإطار الشامل لحركات التحرر لقارة“.

و لهذا يضيف سلال “فإنه من الطبيعي أن تتبنى الجزائر المستقلة الكفاح التحرري للشعوب الإفريقية التي لا زالت تعاني من الإستعمار أو التمييز العنصري“.

و ذكر أيضا بمقولة الرئيس الجزائري الأسبق أحمد بن بلة رحمه الله التي تعكس هذا الانسجام بين الثورة الجزائرية و تحرير القارة : “لنقبل جميعا بالموت قليلا و حتى الموت كليا لكي لا تكون الوحدة الإفريقية كلمة جوفاء“.

و من جانب اخر أعرب الوزير الأول عن ارتياحه “للتقدم” المسجل في المسعى الإفريقي من أجل قارة إفريقية “هادئة و قوية بقيمها و متجهة بكل حزم نحو التنمية و الإندماج و طرفا فاعلا في التطور الذي يصنع مستقبل الإنسانية“.

كما ذكر الوزير الاول بأن تطبيق مبدأ اللجوء إلى الحلول الإفريقية “سمح بتسوية العديد من الأزمات و النزاعات” مضيفا أن الأمر يتعلق ب”تقدم هام ينبغي تعزيزه من خلال توطيد الزعامة الإفريقية في الوقاية من النزاعات في القارة و تسييرها و تسويتها“.

و أشار إلى أن “عملية النهضة تقتضي إيلاء أهمية أكبر للتنمية البشرية من حيث أن الشباب الإفريقي الذي يشكل أغلبية السكان في القارة يعد مكسبا أساسا يجب تثمينه“.

و أكد سلال من جهة أخرى أن تطوير المنشئات ذات البعد الإقليمي “أضحى أولوية ملحة لاستعجال الإندماج الإقليمي و القاري و العالمي“.

و أضاف أن البرامج التي تزودت بها إفريقيا على غرار النيباد و تطوير المنشئات “تحدد المسار في الاتجاه الصحيح“.

و فيما يخص الأمن الغذائي أشار السيد سلال إلى أن وعي القارة بضرورة رفع التحدي “تجسد بتقدم في تطبيق البرنامج المفصل للتنمية الفلاحية في إفريقيا الذي هو بحاجة إلى تكثيف على المستويين الوطني و الإقليمي“.

و على صعيد أخر أكد الوزير الأول أن “التراث الحضاري لإفريقيا -مهد الإنسانية- لدليل على مساهمة القارة في الحضارة العالمية” مضيفا أنه “من الضروري أن نساهم في إعادة الإعتبار لهذا التراث بشكل كلي و في ترقيته أكثر فأكثر“.

و بهذا فإن الجزائر “تفتخر من خلال تنظيمها لمهرجانين ثقافيين إفريقيين سنتي 1969 و 2009 بمساهمتها في التعريف بالثروات الثقافية المتنوعة التي تزخر بها القارة الأفريقية

و عن الإعتداءات الأخيرة بالنيجر اقتراح السيد سلال أن تدين القمة هذا الإعتداء الشنيع و أن تعرب عن تضامنها الكامل مع النيجر.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى