الحدث الدولي

سنبذل ما في وسعنا لتفادي أي تدخل عسكري في شمال مالي

أكد المبعوث الخاص للأمين العام الأممي لمنطقة الساحل السيد رومانو برودي امس الثلاثاء بالرباط أنه سيبذل كل ما في وسعه من أجل تفادي تدخل عسكري بشمال مالي مع استبعاد إلى حد الساعة إمكانية اللجوء الى هذا الخيار.و صرح برودي،بخصوص الوضع في مالي الذي تسيطر على شماله الجماعات المسلحة قائلا”سأبذل كل ما في وسعي لتجنب الحرب في شمال مالي والتي نعرف انعكاساتها المأساوية“.

و أكد برودي خلال ندوة صحفية مشتركة مع الوزير المغربي للشؤون الخارجية و التعاون السيد سعد الدين العثماني أنه يحبذ الخيار السياسي لحل الأزمة في مالي.

و أضاف أن “مهمتي هي البحث عن جميع الحلول من أجل السلم في مالي”،مضيفا،أن أي عمل عسكري يجب أن يتم التحضير له جيدا حتى يكون “فعالا“.

و ذكر السيد برودي الذي كان رئيسا للمفوضية الأوروبية و رئيسا سابقا للحكومة الايطالية و المتواجد بالمغرب منذ أمس الإثنين أن”جميع الخبراء يجمعون على أن أي عمل عسكري لن يكون ممكنا قبل سبتمبر المقبل “2013”أو قبل ستة أشهر على الأقل”.

و أضاف في نفس السياق أن منطقة الساحل تحتاج إلى عملين الأول على المدى القصير و يتمثل في مكافحة الإرهاب و الثاني على المدى البعيد و يتمثل في العمل الإنساني و التنمية.

و كان قادة المجموعة الاقتصادية لدول إفريقيا الغربية قد قرروا في 11 نوفمبر الجاري خلال قمة طارئة بأبوجا إرسال قوة تقدر بـ 3300 جندي إلى مالي من أجل إستعادة السيطرة على شمال مالي.

و سيرفع هذا المخطط إلى منظمة الأمم المتحدة قبل 27 من الشهر الجاري بعد الموافقة عليه من قبل مجلس السلم و الأمن للاتحاد الإفريقي.

و من المنتظر أن يفصل مجلس الأمن الأممي في هذا التدخل في ديسمبر المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى