الحدث الدولي

ضباط أمريكيون يتهمون أوباما بتسريب معلومات استخباراتية لأغراض سياسية

اتهم مجموعة ضباط سابقون من وكالة الاستخبارات الأمريكية “سي آي إيه”والقوات الخاصة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بتسريب معلومات استخباراتية لأغراض سياسية.

ونشر الموقع الالكتروني لمجموعة الضباط السابقين على شبكة الانترنت فيديو مدته حوالي 20 دقيقة عن لقاءات منفصلة مع الضباط الذين انتقدوا الرئيس أوباما بسبب قيامه بنشر تفاصيل الغارة التي قتل خلالها زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في ماي من العام الماضي.

واتهمت المجموعة أوباما بالتسرع في نشر تفاصيل الغارة بدلا من الانتظار للحصول على الكثير من المعلومات الاستخبارتية, وانتقدت ما وصفته بمزاعم الرئيس أوباما بأنه هو الذي قام بقتل بن لادن, وقالوا إن العديد من العاملين في الجيش والاستخبارات قد عملوا على هذا الأمر منذ فترة طويلة.

كما اتهم الضباط السابقون الإدارة الأمريكية بعدم مراعاة أمن أفراد الاستخبارات والجنود الأمريكيين, مشيرين إلى أن طريقة تصرفها أدت إلى كشف اسم الطبيب الباكستاني الذى ساعد على التعرف على المكان الذى اختبأ فيه بن لادن.

من ناحية أخرى,أبدى الضباط دهشتهم من إعلان الإدارة الأمريكية عن طريقة تعطيل برامج كمبيوتر في منشآت نووية إيرانية.

وقد رفض البيت الأبيض المسئولية عن هذه التسريبات, وقال الناطق باسم حملة أوباما بن لابولت إن “الجمهوريين يخرجون هذا الأسلوب القديم,مشيرين إلى أن المرشح الرئاسي الجمهوري لم يقدم في مجال السياسة الخارجية سوى خطابا متهورا في إسرائيل أثار حفيظة الفلسطينيين وتحدث فيه عن أن القدس عاصمة لإسرائيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى