الحدث الدولي

لافروف يدعم المبادرة المصرية الرامية الى حل الأزمة السورية

اعلن وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف امس الإثنين دعم بلاده للمبادرة المصرية الرامية إلى تشكيل رباعية إقليمية لدعم مساعي حل الأزمة السورية مؤكدا غياب أية مفاوضات سرية مع واشنطن بخصوص مصير الرئيس السوري بشار الأسد.

وأكد لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية المصري محمد عمرو أن بلاده”تدعم المبادرة المصرية حول تشكيل اللجنة الرباعية الاقليمية دعما للمساعي الرامية لحل الأزمة السورية“.

واعتبر لافروف أن هذه المبادرة”ستصحح خطأ اجتماع جنيف الذي لم يدع إيران أو السعودية”مشيرا إلى أن بلاده اعتبرت “هذا خطأ كبيرا”ولذا فإنها”تدعم المبادرة المصرية وتأمل أن تشارك في مجرى الجهود الرامية لحل الأزمة السورية“.

وكان اجتماع جنيف الذي عقد في ال30 جوان الماضي في غياب الحكومة السورية والمعارضة والدول المؤثرة في المنطقة كإيران والسعودية قد قرر تشكيل حكومة انتقالية وطنية في سوريا تأخذ على عاتقها مسؤولية ادارة شؤون البلاد في المرحلة الانتقالية لكن دون تحديد مصير الرئيس بشار الأسد.

وفي ذات السياق أكد لافروف أن بلاده”لم تخض أي مفاوضات سرية أو تبرم أية صفقات بخصوص مصير الرئيس السورى بشار الأسد مع واشنطن”مشيرا إلى أن ما يهم روسيا هو”مصير الشعب السوري فقط والتقليل من معاناته“.

وقال الوزير الروسي أن”المشاركين في إعلان جنيف المتعلق بسوريا أكدوا على ضرورة بذل الجهد لوقف العنف من كلا الطرفين والجلوس على طاولة مفاوضات واحدة“.

واعتبر أنه”من المستحيل الوصول إلى هذا الهدف بدون وقف العنف(…) ومن ينفى هذا فإنه يأخذ على عاتقه مسؤولية تزايد المعاناة“.

وبخصوص إمكانية التوصل لاتفاق بين أطياف المعارضة السورية في ظل استمرار الخلافات بين الأطراف الفاعلة (…) أشار لافروف إلى أن”كل اللاعبين الرئيسيين وبينهم الاعضاء الخمس دائمي العضوية في مجلس الأمن وافقوا على اعلان جنيف و كل المشاركين وافقوا على دفع الجانبين في سوريا نحو وقف إطلاق النار”مؤكدا أن هناك محاولة للعمل مع الجانبين الحكومة والمعارضة من أجل ذلك.

وأضاف لافروف قائلا “إننا نرى أن بعض المشاركين في جنيف يحاولون توحيد المعارضة ولكن ليس على قاعدة المفاوضات بل على قاعدة مواصلة الاقتتال(…) ونحن نرى أنهم لم ينجحوا في ذلك(…)وربما لو استطاعوا توحيد المعارضة على أساس اللجوء للمفاوضات لمناقشة مستقبل بلدهم كانوا سينجحون في مهتمهم“.

و على صعيد آخر وبخصوص القضية الفلسطينية حذر وزير الخارجية الروسي من مخاطر عدم استئناف مفاوضات السلام الخاصة بالقضية الفلسطينية بحجة احداث الربيع العربي قائلا “إننا نرى أنه من الخطير للغاية حالة عدم العودة لاستئناف المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية والتحجج بإحداث الربيع العربى(…)وإننا لا نفهم ذلك ونعتقد أن التقدم في حل القضية الفلسطينية سيساعد في خلق ظروف أفضل في المنطقة وتقليص الدور الذى يحاول المتطرفون ان يلعبوه مستغلين أحداث الربيع العربي لصالحهم“.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد شرع في وقت سابق اليوم في زيارة إلى القاهرة كمحطة أولى ضمن جولة إقليمية لبحث تطورات الأزمة السورية والقضية الفلسطينية تقوده أيضا إلى العاصمة الأردنية عمان والأراضي الفلسطينية،حيث سيلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية(حماس) خالد مشعل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى