الحدث الدولي

لجنة التحقيق الدولية تؤكد استخدام الاسلحة الكيمياوية في الغوطة

ذكر أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون امس الاثنين إن لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة أكدت استخدام أسلحة كيميائية “على نطاق واسع نسبيا” في منطقة الغوطة بريف دمشق وأعلنت عن وجود أدلة “مقنعة” بأن صواريخ أرض -أرض تحمل غاز الأعصاب “سارين” قد استخدمت في الهجوم على الغوطة في اوت المنصرم.

وقال بان خلال استعراضه لتقرير اللجنة أمام مجلس الأمن الدولي اليوم إن اللجنة “خلصت إلى أن استخدام الأسلحة الكيميائية حدث على نطاق واسع نسبيا في الغوطة في سياق الصراع الدائر في سوريا. وقد أدى الى خسائر كثيرة في الأرواح وخاصة بين المدنيين“.

وذكر أن اللجنة جمعت أدلة واضحة ومقنعة بأن صواريخ أرض -أرض تحمل غاز الأعصاب (سارين) قد استخدمت في الهجوم بمنطقة الغوطة في 21 من اوت المنصرم.

وأشار إلى أن النتائج التي توصلت إليها اللجنة تقوم على أدلة حصلت عليها أثناء قيامها بأنشطتها في منطقة الغوطة حيث التقت أكثر من خمسين شخصا من الناجين والعاملين في المجال الطبي والإنقاذ.

وقال بان إنه وفقا للتحليل فقد خلصت اللجنة   إلى “وجود أدلة واضحة ومقنعة على استخدام صواريخ أرض- أرض تحتوي على غاز الأعصاب السارين في عين ترما والمعضمية وزملكا في منطقة الغوطة بدمشق“.

وذكر أنه من المقرر أن تستكمل اللجنة تحقيقاتها في وقت لاحق حول الادعاءات الأخرى باستخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا وسيعود أعضاء اللجنة إلى سوريا في أقرب وقت ممكن للتحقيق في حادثة خان العسل وغيرها من الادعاءات ذات المصداقية قبل تقديم تقريرها النهائي.

وقال بان إن لجنة الأمم المتحدة أكدت الآن بشكل لا لبس فيه وبموضوعية استخدام السلاح الكيميائي في سوريا “إنها جريمة حرب وانتهاك فاضح لبروتوكول عام 1925 والقواعد الأخرى للقانون الدولي” وأضاف “أنا واثق بأن الجميع سينضم لي في إدانتي لهذه الجريمة الدنيئة“.

وأعتبر أن “على المجتمع الدولي مسؤولية محاسبة المرتكبين وضمان عدم عودة ظهور السلاح الكيميائي كأداة حرب“.

وقال “آمل بأن يتمكن مجلس الأمن والمجلس التنفيذي ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالتحرك بسرعة لدراسة وتطبيق الخطة” معربا عن الاستعداد لدعم هذا المخطط بأي طريقة ممكنة مقرا بوجود صعوبات في ظل الحرب الأهلية الدائرة في سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى