الحدث الدولي

محادثات في مقر وزارة الخارجية بين مسؤولين بريطانيين وممثل عن جبهة الوليساريو

شكل حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و وضعية حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة محور المحادثات التي أجراها امس الجمعة محمد خداد عضو القيادة السياسية لجبهة البوليساريو المنسق مع البعثة الأممية لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) مع المسؤولين البريطانيين خلال زيارته للمملكة المتحدة.

و قد استقبل خداد بوزارة الشؤون الخارجية البريطانية و تحادث مع ممثلي مجموعات برلمانية مساندة للصحراء الغربية و كذا منظمات غير حكومية تناضل من أجل حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة.

و استوقفت هذه المنظمات مرات عديدة الحكومة البريطانية حول انتهاكات حقوق الإنسان في الصحراء الغربية و نهب ثرواتها الطبيعية من طرف المغرب. و كان المنسق الصحراوي مع بعثة المينورسو مرفوقا بممثل جبهة البوليساريو في المملكة المتحدة الإمام محمد الإمام.

و صرح هذا المسؤول ل (وأج) أن “بريطانيا تتابع باهتمام الوضع السائد في الأراضي المحتلة في إطار النقاش بمجلس الأمن الأممي و من خلال شركائها في المنطقة”.

و تطرق إلى تقرير منظمة الأمم المتحدة الذي يبرز مختلف الشهادات لاسيما تلك المتعلقة بالتقرير الخاص حول التعذيب و تقرير مؤسسة كندي حول مسائل حقوق الإنسان و الانتهاكات “الصارخة و غير المقبولة” التي يرتكبها المغرب في الأراضي المحتلة.

و أكد ممثل جبهة البوليساريو أن “ذلك يبرز أكثر من ذي قبل ضرورة تكفل منظمة الأمم المتحدة بمسألة حقوق الإنسان على غرار كل بعثات السلام عبر العالم”.

و أشار خداد إلى الحملة التي نظمت هذه السنة في المملكة المتحدة من قبل منظمات غير حكومية لاسيما “وسترن صحارا كامباين” التي هي عضو في المنتدى الدولي للعمل من أجل الصحراء الغربية بهدف ضمان توسيع عهدة المينورسو لمراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية.

و أكد خداد أن حل نزاع الصحراء الغربية يمر عبر تنظيم استفتاء تقرير مصير “حر و نزيه” تحت إشراف منظمة الأمم المتحدة. و ذكر بأن “الاتحاد الإفريقي صادق على لائحة في هذا الصدد خلال قمته الأخيرة بأديس أبابا“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى