الحدث الدولي

“محمود عباس”يوكد ان الجامعة العربية ستحدد موعد تقديم طلب العضوية للامم المتحدة

كشف الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الأحد أن جامعة الدول العربية ستحدد خلال يومين المقبلين الموعد النهائي لتقديم طلب حصول فلسطين على صفة دولة غير عضو في الأمم المتحدة.

و جدد عباس في كلمة له بمقر الرئاسة في مدينة رام الله بالضفة الغربية بمناسبة الذكرى الثامنة لوفاة الرئيس الراحل ياسر عرفات عزمه تقديم طلب العضوية الفلسطينية هذا الشهر”رغم كل ما نتعرض له من ضغوط وتهديدات ستكون وخيمة إذا ما تم ترجمتها“.

من المقرر عقد اجتماع للجنة متابعة مبادرة السلام العربية مساء غد الاثنين في القاهرة برئاسة رئيس وزراء وزير خارجية دولة قطر الشيح حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني وبحضور عباس ووزراء خارجية الدول العربية الأعضاء في اللجنة.

و قالت جامعة الدول العربية إن الاجتماع سيبحث التوجه الفلسطيني للأمم المتحدة الذي تعارضه كل من الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل.

واعتبر عباس أن التوجه الفلسطيني للأمم المتحدة هو”السبيل الوحيد لمواجهة الهجمة الاستيطانية وإنقاذ حل الدولتين”محملا إسرائيل مسؤولية فشل الجهود الدولية لتحقيق السلام”بسبب تعنتها ومواصلتها الاستيطان وعدم الالتزام بمرجعيات السلام“.

في الوقت ذاته أكد عباس أنه لا يسعى إلى الصدام مع الولايات المتحدة الأمريكية”فنحن نقدر ما قدمته من مساعدات هامة للسلطة الفلسطينية ونعي تماما أهمية الدور الأمريكي في أية عملية سلام”.

وتابع”لذلك فإننا نريد أن يفهم توجهنا للأمم المتحدة بأنه إنجاز للتقدم في عملية سلام تفاوضية على أسس و مرجعيات واضحة وليس كما يرددون بأن هدفنا عزل دولة إسرائيل أو نزع الشرعية عنها“.

وشدد على أن قضايا المرحلة النهائية للصراع الفلسطيني-الإسرائيلي”لابد أن تحل بشكل كامل عبر المفاوضات بقرار الأمم المتحدة لن يعطينا الدولة المستقلة ونحن نعرف أننا لا بد أن نتفاوض لكن الحصول على صفة الدولة يرعب الآخرين“.

في المقابل نقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة عن مصدر سياسي مسؤول قوله إن إسرائيل تعمل جاهدة لدى دول أوروبا ودول أعضاء أخرى في الأمم المتحدة لإقناعها بعدم تأييد الطلب الفلسطيني في المنظمة الدولية لافتا الى ان دول أوروبا لم تبلور بعد موقفا من الطلب الفلسطيني.

من جهته قال الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي في كلمة له خلال الاحتفال عبر تقنية الربط التلفزيوني (فيديو كونفرانس) من القاهرة إن التوجه الفلسطيني للأمم المتحدة”خيار سياسي ودبلوماسي مبني على الشرعية الدولية وعلى أسس القانون الدولي“.

واعتبر أن رفع مكانة فلسطين والحصول على وضع دولة غير عضو في الأمم المتحدة”تأتى كخطوة لتثبيت حق الشعب الفلسطيني على أرضه بوصفها أرضا محتلة وليست أرضا متنازع عليها كما تدعى إسرائيل“.

وحث العربي المجتمع الدولي على تحمل مسؤوليته ودعم التحرك الفلسطيني معتبرا أن الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية المستقلة”سيسهل الوصول إلى السلام العادل السلام الشامل والدائم“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى