الحدث الدولي

مدلسي يبرز أهمية و جدوى التعاون على مستوى المتوسط

أبرز وزير الشؤون الخارجية مراد مدلسي امس الثلاثاء بنواكشوط في الكلمة التي ألقاها خلال الندوة العاشرة لوزراء خارجية الحوار 5+5 أهمية و جدوى إطار التعاون على مستوى حوض المتوسط (5+5) بالنظر إلى طابعه غير الرسمي حسب ما أفاد به بيان لوزارة الشؤون الخارجية.

و أعرب الوزير عن ارتياحه للتطور النوعي الذي حققه الإطار منذ سنتين من خلال انتظام الاجتماعات و توسيع قطاعات التعاون التي باتت تمس مواضيع حساسة و هامة في سياق قمة مالطا الثانية التي عقدت في أكتوبر 2012.

و حسب ذات المصدر فقد ذكر الوزير في هذا الصدد بنجاح الندوة ال15 لوزراء الداخلية لحوض غرب المتوسط التي جرت في الجزائر يومي 8 و 9 افريل 2013 و التي توجت بنتائج ملموسة و عملية في مجال مكافحة الإرهاب و الجريمة المنظمة.

كما أعرب عن ارتياحه للإجماع الذي تحقق بشأن ضرورة الوقاية من تمويل الإرهاب من خلال منع دفع الفدية و اتخاذ إجراءات لتأمين الحدود.

و استعرض الوزير من جهة أخرى أهم التحديات و فرص التعاون المتاحة على مستوى المنطقة من خلال تحقيق الانسجام في العلاقات الثنائية و محافل اتحاد المغرب العربي و الاتحاد الأوروبي و الاتحاد من اجل المتوسط.

و ذكر مدلسي في هذا الصدد بالملتقى حول الأمن الغذائي الذي عقد بالجزائر العاصمة و اقتراح احتضان قبل نهاية السنة الجارية ندوة لوزراء الفلاحة و الأمن الغذائي.

و أضاف البيان أن الوزير أعرب أيضا عن ارتياحه للمبادرة الجزائرية الاسبانية الرامية إلى إطلاق مجال حول الماء المجال الذي يكتسي أهمية كبرى نظرا لعلاقاته الوطيدة بتطوير الفلاحة و الأمن الغذائي.

كما تطرق إلى ضرورة التشاور و تعزيز التعاون من اجل ضمان الاستقرار في الساحل و عودة السلم و الأمن في مالي مذكرا بالجهود المبذولة من طرف الجميع و خاصة بلدان الميدان.

و أبرز الوزير من جهة أخرى أهمية ترقية تنقل الأشخاص كعامل لتقارب شعوب الضفتين. كما أكد في الأخير جدوى تفكير حول وضع آلية تمويل مواتية لتنفيذ المشاريع ذات الاهتمام المشترك قصد إعطاء توجه ملموس للحوار 5+5.

و تجدر الإشارة إلى أن أشغال الندوة افتتحت بمداخلات رئيسي الحوار و هما وزيرا الشؤون الخارجية الموريتاني و الايطالي اللذين أبرزا أهمية و جدوى الحوار في التعاون الإقليمي.

و عقب الأشغال صادق الوزراء على البيان الختامي لنواكشوط و اتفقوا على سلسلة من الإجراءات للمتابعة تتمثل في عقد الندوة المقبلة لوزراء الخارجية في لشبونة في شهر ابريل 2014 تكون مسبوقة بمنتدى المجتمع المدني 5+5 و الاجتماع الخامس الرفيع المستوى للبرلمانيين 5+5 و كذا الاجتماع الأول لرجال الأعمال 5+5.

كما تم التطرق إلى عقد قمة ثالثة 5+5 في بلد من بلدان الضفة الجنوبية للمتوسط سنة 2014 و تنظيم ندوات وزارية على غرار تلك المقترحة من قبل الجزائر التي ستحتضن أشغال الندوة الوزارية 5+5 حول الفلاحة و الأمن الغذائي.

و خلال أشغال الندوة تحادث الوزير مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس حيث تبادل معه وجهات النظر حول وضعية و آفاق العلاقات الثنائية و كذا المسائل الإقليمية ذات الاهتمام المشترك و خاصة الوضع في مالي. و أعرب الوزيران عن ارتياحهما للتقدم المسجل و الإرادة المشتركة في تطوير العلاقات الثنائية أكثر فأكثر.

كما تحادث وزير الشؤون الخارجية مع حمادي ولد حمادي وزير الشؤون الخارجية الموريتاني و عثمان جراندي وزير الشؤون الخارجية التونسي و محمد عبد العزيز وزير الشؤون الخارجية الليبي و مارتا داسو الوزيرة المنتدبة الايطالية و شارك في الندوة الصحفية مع نظرائه في الحوار 5+5.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى