الحدث الدولي

مظاهرات لأنصار مرسي و الداخلية تسمح للشرطة باستعمال الذخيرة الحية لصد أعمال التخريب

دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية الذي تتزعمه جماعة الإخوان المسلمين مؤيدي الرئيس السابق إلى الاحتشاد في جميع الميادين اليوم بعد صلاة الجمعة في مظاهرات ” مليونية الغضب” للاحتجاج على “الحملة العنيفة” في أحداث يوم الأربعاء الماضي التي خلقت مئات القتلى.

وأعلن التحالف في بيان له نشر صباح اليوم إن 28 مسيرة ستنطلق من مختلف مساجد القاهرة لتتجمع بميدان رمسيس وسط البلد فيما تنطلق مسيرات ومظاهرات حاشدة أخرى بكل محافظات مصر.

واعتبر أن رفض النظام الحالي والمطالبة بزواله “فريضة إسلامية وطنية وأخلاقية وإنسانية ولا يمكن التخلي عنها”. وفرضت السلطات المصرية منذ الأربعاء الماضي حالة الطوارئ عقب تدهور الأوضاع الأمنية بعد أحداث الأربعاء الماضي التي راح ضحيتها أكثر من 500 قتيل حسب السلطات الرسمية وأكثر من الفين حسب المعارضة. وتقيد حالة الطوارئ المظاهرات والاعتصامات في الشوارع يعطي للشرطة وقوات الجيش الضبطية القضائية كما فرضت حظر التجوال في 14 محافظة.

ووجهت وزارة الداخلية الليلة الماضية في بيان لها تعليمات لقوات الشرطة باستعمال الذخيرة الحية ضد كل من يحاول مهاجمة قوات الأمن أو المنشات الحيوية في إطار الدفاع عن النفس.

واتخذت قوات الأمن والجيش صباح اليوم إجراءات أمنية مشددة وانتشرت على محاور العاصمة وأمام المنشات الحيوية لتامين القاهرة خلال المظاهرات التي سينظمها أنصار الرئيس السابق فيما تشهد القاهرة وضواحيها حركة قليلة جدا للسيارات والراجلين منذ منتصف نهار الأربعاء الماضي كما أغلقت كثير من المحلات التجارية والمؤسسات أبوابها بسبب الوضع الأمني وفرض حظر التجوال من الساعة السابعة والتي تعتبر وقتا متقدما من النهار في مصر التي الف الناس فيها الخروج ليلا.

وقالت الرئاسة المصرية في بيان لها أصدرته فجر اليوم أن مصر “تواجه أعمالا إرهابية” تستهدف مؤسسات حكومية ومنشآت حيوية.. كما أن “جماعات العنف المسلح إستهدفت إزهاق الأرواح والملامح الحضارية للدولة المصرية“.

وانتقدت مواقف الدول الغربية من تطورات الأحداث في مصر وعبرت عن خشيتها من أن تؤدي “التصريحات التي لا تستند إلى حقائق الأشياء لتقوية جماعات العنف المسلح وتشجيعها في نهجها المعادي للإستقرار والتحول الديمقراطي” في إشارة إلى موقف الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الغربية.

و عبر مجلس الأمن الدولي الليلة الماضية عن “أسفه العميق” لسقوط ضحايا من المدنيين في أعمال العنف التي اندلعت في مصر الأربعاء.

وقالت مندوبة الأرجنتين الدائمة لدى الأمم المتحدة التي تتولى بلادها الرئاسة الدورية لأعمال المجلس لشهر أوت الجاري في تصريحات صحفية أن المجلس طالب بضرورة توقف أعمال العنف وطالب جميع الأطراف في مصر بضرورة ممارسة أقصى درجات ضبط النفس والمضي في عملية المصالحة الوطنية.

وأصدرت وزارة الخارجية الأمريكية تحذيرا للمواطنين الأمريكيين أوصتهم فيه بتأجيل السفر إلى مصر كما أوصت رعاياها في القاهرة بالمغادرة بسبب زيادة حدة الاضطرابات السياسية والاجتماعية في البلاد والتي دفعت السلطات المصرية إلى إعلان حالة الطوارئ لمدة شهر وفرض حظر التجوال في العديد من المحافظات.

و دعت العديد من الدول والمنظمات الدولية جميع الأطراف في مصر إلى ضبط النفس ودعت الدولة إلى وقف استعمال “القوة المفرطة” ضد المتظاهرين. كما أوصت عدد من الدول الأوربية رعاياها في القاهرة بالمغادرة وحذرت النرويج والسويد والدنمارك رعاياها من السفر إلى مصر وقررت شركات السياحة في البلدان الاسكندنافية إجلاء مسافريها من مصر في ضوء تنامي الاضطرابات في البلاد.

يأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه مصر تدهورا للوضع الأمني حيث أكدت مصادر أمنية وطبية الليلة الماضية سقوط 13 قتيلا في صفوف قوات الأمن والجيش ومدنيين بشمال سيناء يوم الخميس في هجمات مسلحين مجهولين ليرتفع بذلك عدد القتلى خلال 48 ساعة الماضية بهذه المحافظة وحدها إلى 17 قتيلا ونحو 40 مصابا.

وقد سجلت خلال 24 ساعة الماضية العديد من حوادث العنف والهجمات المسلحة على مراكز وحواجز الشرطة والجيش في العديد من المحافظات بالدقهلية وأسيوط والمنيا والجيزة والسويس وبورسعيد وشمال سيناء نسبتها مصادر أمنية لمنتمين للإخوان المسلمين والتيار الإسلامي الحليف لها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى