الحدث الدولي

مظاهرة بالرباط لإحياء الذكرى الثانية لحركة 20 فيفري

شارك نحو ألف شخص أمس الأربعاء بعد الظهر في تجمع أمام البرلمان المغربي بالرباط بمناسبة الذكرى الثانية لحركة 20 فيفري التي ظهرت في سياق ثورات البلدان العربية للمطالبة بتغييرات سياسية عميقة بالمغرب حسب ما لوحظ بعين المكان.

و جدد المشاركون المطالب التي رفعتها منذ سنتين هذه الحركة الشبابية والمتمثلة في نهاية الاستبداد و الرشوة و المحسوبية رافعين شعارات “الحرية و الكرامة و العدالة الاجتماعية”و لافتات كتب عليها “كل السلطة و الثروة للشعب“.

و في نهاية التجمع نظم المناضلون في هذه الحركة مسيرة نحو وسط العاصمة قبل أن يلتحق بهم أعضاء مختلف تنسيقيات البطالين الحاملين لشهادات والذين يطالبون باستمرار بمناصب شغل لاسيما في القطاع العمومي.

و علم لدى المنظمين انه سيتم تنظيم مسيرات و مظاهرات يوم الأحد المقبل في عدد من مدن المملكة لإحياء هذه الذكرى “و إعادة تعبئة”المناضلين و الدعوة إلى “التوقف عن قمع”مناضلين في هذه الحركة.

و حسب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان يوجد قرابة 60 مناضلا في هذه الحركة في السجن بعد محاكمات تميزت ب “انتهاكات مختلفة لحقوق المتهمين”و لم تستجب لمعايير العدالة المنصفة.

و تعود تسمية حركة 20 فيفري إلى تاريخ أولى المسيرات الكبرى التي نظمت سنة 2011 للمطالبة بمملكة برلمانية و المصادقة على دستور ديمقراطي و عدالة اجتماعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى