الحدث الدولي

هناك جهود تبذل للتوصل الى اطلاق حوار سياسي

صرح وزير خارجية مالي السابق سليمان بوباي مايغا الذي يقود مرصد الصحراء والساحل”ان هناك جهودا تبذل حاليا للتوصل الي تصفية مختلف الاطراف المسلحة التي تحتل شمال مالي وبالتالي اطلاق حوار سياسي يمكن من تسوية سلمية للازمة في هذا البلد.

وقال بمناسبة منتدي صحيفة(دي . كا . نيوز)”ان الاولوية تتمثل في استرجاع سلطة الدولة المالية في الشمال قبل الشروع في حوار تشارك فيه العناصر التي قد تبتعد عن الجماعات المسلحة ومهربي المخدرات في المنطقة“.

وبعد ان ذكر من ان المنطقة كانت تسودها”ثورات قديمة” و”مطالب سياسية”اعترف مايغا ان الوضع الراهن الذي ازداد خطورة بسبب ما جري في ليبيا “يشكل تهديدا علي الامن الاقليمي والدولي.

وعن احتمال وقوع عمل عسكري في المنطقة لاحظ ان هذا العمل”حتي وان اضحي ضروريا”يجب ان يسبقه حوار سياسي يأخذ بعين الاعتبار كل المعطيات المرتبطة بهذه الأزمة

ومع ذلك يعترف رئيس الدبلوماسية المالي السابق بالطابع المعقد للوضع في شمال بلاده ويستبعد تدخلا عسكريا لقوات اجنبية .

وقال :”انني لا اتصور قوات عسكرية اجنبية تشن اعمالا في عمق التراب المالي”مشيرا في المقابل الي انه بإمكان شركاء اقليميين وغير اقليميين مساعدة الدولة المالية ودعمها ومرافقتها في حل هذا النزاع.

وأكد في هذا الصدد بان الجزائر تستطيع ان تلعب دورا”في غاية الأهمية في تسوية هذه الازمة .

واضاف قائلا”العالم اجمع يعترف بالموقع المركزي الذي تحتله الجزائر في المنطقة ودورها الطلائعي لا يخص فقط المجال العسكري ولكن ايضا البعد الاجتماعي والاقتصادي والإنساني” .

وقال ايضا”لقد ءان الاوان كي تضطلع الجزائر بدورها الريادي في المنطقة وتساعد علي حل الازمة المالية” مؤكدا ان هذه المساعدة يمكن ان تاتي في شكل”دعم لوجيستي وتكويني ومعلوماتي“.

ولاحظ السيد مايغا”هناك اليوم تعبئة دولية قوية لايجاد حل للازمة المالية وعلينا ايجاد الاطار الانسب والاليات الانجع للعمل“.

ويري الوزير المالي السابق”ان الماليين المعنيين بالدرجة الاولي بهذه الازمة هم الذين بجب ان بلعبوا الدور الاساسي في تسوية نزاعهم“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى