الحدث الدولي

وزير الخارجية السوري”المعلم” يرفض التطرق لمستقبل الرئيس بشار الاسد

أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم اول امس السبت بالامم المتحدة رفضه اي نقاش يتطرق لمصير الرئيس بشار الاسد خلال المؤتمرالدولي للسلام حول سوريا ، و صرح المعلم للصحافيين بنيويورك على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة “ان مناقشة مستقبل الرئيس بشار الاسد امر مرفوض .هذا موجود في الدستور“.

و من المفروض ان يجمع المؤتمر الدولي المسمى”جنيف2″ وفدي الحكومة السورية و المعارضة على طاولة واحدة في محاولة لايجاد اتفاق مشترك لتشكيل حكومة انتقالية تتمتع بكامل السلطة التنفيذية.وهذا سيجعل امكانية رحيل نظام الرئيس الاسد الذي تطالب به المعارضة و الدول الغربية.

واعلن الامين العام للامم المتحدة مساء اول امس الجمعة عن نيته في تنظيم هذا المؤتمرفي منتصف نوفمبر المقبل ، و اكد وزير الخارجية السوري ان الرئيس الاسد عازم على انهاء ولايته الرئاسية و الترشح لولاية اخرى مع نهاية عام 2014 ، واكد ان سوريا موافقة على قرار مجلس الامن الدولي حول الاسلحة الكيمياوية الذي تبناه مساء اول الجمعة . و قال ” هذا القرار لا يطرح اي مشكل بالنسبة الي“.

ويجبر قرار مجلس الامن سوريا على تفكيك كل اسلحتها الكيمياوية خلال يضعة اشهر و يتضمن امكانية اتخاذ” اجراءات ضدها تحت طائلة الفصل السابع”بمعنى فرض عقوبات في حالة ما لم يحترم النظام السوري التزاماته لكن هذا القرار “لا يهدد بالقيام بعمل عقابي تلقائي ضد حكومة الرئيس بشار الاسد اذا لم تمتثل للقرار“.

و حسب المعلم فان قرارمجلس الامن “يتضمن تطبيق الفصل السابع ضد الارهابيين”و هو مصطلح تطلقه دمشق على المعارضة المسلحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى