الحدث الدولي

“داعش” يستغل صحفي بريطاني مختطف في فيديو دعائي

نشر تنظيم “داعش”، فيديو جديد للصحفي البريطاني الرهينة من 2014 جون كانتلي، انتقد فيه الضربات الجوية التي تنفذها أمريكا على المناطق التي يسيطر عليها التنظيم.

وأوضح الصحفي الرهينة في يد “داعش”، من أمام أكوام من الحطام في جامعة الموصل،:” أهلا بكم اليوم في جامعة الموصل، أو على الأقل ما بقى من جامعة الموصل، لو نظرتم ورائي لرأيتهم أن أغلبها مدمرة، لقد تم قصف الجامعة منذ 3 شهور، بقنابل كبيرة تصل زنتها نحو طن من المواد المتفجرة، تسببت في إصابة 10 شخص وقتل 15 شخصا”.

وتابع الصحفي:” جامعة الموصل كانت من أرقى الجامعات وأكبرها في العراق، ولو كانت نقطة عسكرية، كمستودع ذخائر أو معسكر للمجاهدين فقد يفهم سبب قصفها، ولكنها كانت من أرقى الجامعات في العراق وتحولت إلى كومة حطام”، بحسب ما نقلت صحيفة “اكسبرس” البريطانية عن فيديو نشرته وكالة “أعماق” التابعة لداعش.

وأضاف كانتلي،: ” يجب طرح السؤال التالي: لماذا قرر التحالف تدمير الجامعة؟ لا أحد هنا يعلم، وإذا سألمتوهم لقالوا لا نعلم. لقد تدمرت الحياة اليومية للناس بشكل كامل، وإذا أردت تدمير الجامعة يجب أن تسأل نفسك لماذا؟”.

بعد ذلك انتقل كانتلي إلى مكان أخر، ليستعرض التدمير الذي لحق بالمنطقة التي يعيش فيها اناس أخرون، وتسببت في مقتل 20 شخص وإبادة عائلتين بشكل كامل.

وكان كانتلي قد اعتقل مع جيمس فرولي في شمال سوريا، وقام التنظيم بقطع رأس فولي في أغسطس 2014، وظهر كانتلي في العديد من الفيديوهات التابعة لتنظيم داعش، للدفاع عن التنظيم والدعاية له لاستقطاب مقاتلين جدد.

وتساند ضربات التحالف القوات العراقية التي تستعد لتحرير مدينة الموصل من يد تنظيم داعش، والتي استولى عليها في منتصف 2014، والتي تعتبر ثاني أكبر مدينة في العراق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى