الحدث الدولي

22 قتيلا في هجوم انتحاري ضرب حفلا غنائيا في مدينة مانشستر

الشرطة البريطانية تكثف دورياتها في شوارع مدينة مانشستر بعد الحادث

ارتفعت حصيلة الهجوم الانتحاري، الذي وقع مساء الاثنين في حفل غنائي، كانت تحييه المغنية الأميركية أرياناغراندي في مدينة مانشستر شمال إنجلترا إلى 222 قتيلاً بينهم أطفال، وكانت الشرطة البريطانية أعلنت في حصيلة أولية وقوع 22 قتيلاً وأكثر من 500 جريحاً.

وأعلنت الشرطة البريطانية أن الهجوم انتحاري، والمهاجم قتل بينما كان يفجر عبوة ناسفة، من دون الكشف عن هويته، ويجري العمل على معرفة إن كان له شركاء، مشيرة إلى أنه كان يحمل متفجرات. وقال قائد شرطة مانشستر، إيان هوبكينز، “نعتقد في هذه المرحلة أن الهجوم نفذه رجل واحد”.
 وأضاف “نعطي الأولوية لمعرفة ما إذا كان تصرف بمفرده أم ضمن شبكة، يمكنني أن أؤكد أن المهاجم لقي حتفه في قاعة مانشستر أرينا للاحتفالات، نعتقد أن المهاجم كان يحمل عبوة ناسفة فجّرها ليتسبب في هذا العمل الوحشي”.

كما عثرت الشرطة_البريطانية على جسم مجهول بالقرب من موقع الانفجار في مانشستر. وأفادت المعلومات الأولية إلى أن الانفجار وقع عند الباب الرئيسي بعيد اختتام الحفل، وتوجه الحاضرين للمغادرة. وتعتبر مانشستر_أرينا حيث وقع الانفجار، أكبر قاعة احتفالات مغلقة في أوروبا، افتتحت في 1995 وتستضيف حفلات موسيقية وأحداثاً رياضية. وقال متحدث باسم نجمة البوب الأميركية غراندي (23 عاماً) إنها “بخير”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى