مسيرات حاشدة ضد ترشح بوتفليقة لعهدة خامسة في عدة ولايات من الوطن

مسيرات حاشدة ضد ترشح بوتفليقة
22 شباط 2019
مسيرات حاشدة ضد ترشح بوتفليقة

مسيرات حاشدة ضد ترشح بوتفليقة لعهدة خامسة في عدة ولايات من الوطن

  الجيريا برس/ الخبر
شهدت عدة ولايات صباح و مساء اليوم وقفات احتجاجية سلمية ضد العهدة الخامسة،جرت في هدوء ودون تدخل من قبل مصالح الأمن.

الوادي

خرج مئات الشباب في مدينة الوادي اليوم عقب صلاة الجمعة في مسيرة سلمية احتجاجا على ما وصفوه بـ" العهدة الخامسة" للرئيس المترشح عبد العزيز بوتفليقة. وقد انطلقت مسيرة المحتجين من ساحة الشباب بوسط المدينة ثم ساروا شمالا باتجاه القبة الكبرى لمفترق الطرق المؤدي إلى توقرت حيث توقفوا عندها وألقوا كلمات ورددوا شعارات مناوئة للعهدة الخامسة، ثم أكملوا طريقهم نحو مقر الولاية حيث توقفوا ورددوا نفس الشعارات. وقد حمل المحتجون الذين كان بينهم ناشطون من جبهة رفض وحراك البطالين لافتات تحمل عبارات تشير إلى احتجاجهم منها " بركات من حكم الديناصورات و" لا للعهدة الخامسة" كما رددوا شعارات ضد رئيس الحكومة أحمد أويحيى ومدير حملة الرئيس عبد المالك سلال، كما علقت ببعض السيارات شعارات ضد العهدة الخامسة. وقد عادت المسيرة إلى نقطة انطلاقها بساحة الشباب قبل أن تتفرق إراديا لحال سبيلها فيما كانت عناصر الأمن تراقب المسيرة عن كثب طيلة الحراك دون وقوع أي احتكاكات بين الطرفين.

وهران

خرج آلاف المتظاهرين إلى الشوارع الرئيسية لوسط مدينة وهران، على الساعة الثانية من نهار اليوم، يهتفون بشعارات ضد لـ"العهدة الخامسة" للرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وقد بدأ التجمع في ساحة أول نوفمبر، والناس تؤدي صلاة الجمعة، ليتضخم عدد المتظاهرين تحت مراقبة أمنية واضحة. حيث نصبت مصالح الشرطة العديد من فرق مكافحة الشغب حول ساحة أول نوفمبر.

 ثم سار المتظاهرون، نحو شارع العربي بن مهيدي، والذين يجب التسجيل أنهم "لم يخرجوا من المساجد"، التي التزم فيها الأئمة الحياد. فلم يدعوا إلى الخروج إلى الشارع.

وتعاظم عدد المشاركين في المسيرة من ساحة أول نوفمبر مرورا بشارع الأمير عبد القادر ثم العربي بن مهيدي ليتوقفوا في ساحة الشهيد بن عبد المالك رمضان "الحريات" قبل أن يعودوا إلى ساحة نوفمبر. ولم يتم تسجيل مضايقات أو توقيفات من طرف الشرطة.

غليزان

نظم، مساء اليوم عقب صلاة الجمعة العشرات من الشباب، وقفة احتجاجية ضد العهدة الخامسة بالساحة المقابلة لمقر بلدية غليزان، رددوا من خلالها عديد الشعارات منها بالخصوص المناهضة للعهدة الخامسة وهو ما حدث صباحا ببلدية وادي ارهيو ثاني أكبر بلدية بعد عاصمة الولاية.

فقد تحولت الوقفة الاحتجاجية التي انطلقت بعد فترة من خروج المصلين من مسجد النور بوسط المدينة  عقب صلاة الجمعة إلى مسيرة شارك فيها العشرات من الشباب ودون سابق انذار، أين سار المحتجون في مسيرة بالشارع الرئيسي محمد خميستي، حيث ردّد المحتجون الذين كانوا يحملون الأعلام الوطنية وشعارات كتب عليها "لا للعهدة الخامسة"، ومطالبة العديد من السياسيين بالرحيل.

سطيف

سطيف نفس الأجواء شهدتها ولاية سطيف أين شارك الآلاف في مسيرة جابت أغلب أحياء وسط المدينة وكانت الشعارات نفسها..رفض العهدة الخامسة.

ڨالمة

خرج المئات، بعد صلاة جمعة اليوم بمدينة ڨالمة، في مسيرة حاشدة ضد العهدة الخامسة، التي تتواصل في هذه الأثناء وتتزايد الأعداد القادمة من بلديات الولاية.

وقد طالب المتظاهرون من خلال هتافاتهم برحيل المترشح عبد العزيز بوتفليقة، قائلين "ما كانش عهدة خامسة".

وقد رفع المتظاهرون سلميا نداءات تطالب  برفض الوزير الأول وأمين عام الأرندي أحمد أويحيى "الكسرة والماء، وأويحيى لا". كما سارت الجموع عبر شوارع زعايمية ، سويداني بوجمعة وبعض الشوارع الفرعية مرددة "أفالان ديڨاج"،"لأرندي ديڨاج"، "عمارة يونس ديڨاج".

ولحد كتابة هذه الأسطر، لم تسجل احتكاكات ولا عارض، حيث ترابض قوات الأمن بالقرب من بعض المؤسسات العمومية الحساسة ، في الوقت الذي كان قد دعا فيه عقلاء ، ليلة أمس، الطرفين المتظاهرين ورجال الأمن، إلى التعقل وعدم الاحتكاك .

بسكرة

خرج بمدينة بسكرة مباشرة بعد صلاة الجمعة الآلاف من المواطنين قدموا من مختلف الأحياء نحو ساحة الحرية القريبة من مقر الولاية والبريد والبلدية ومقر الأمن القديم حيث سرعان ما تجمعوا وسط صيحات رافضة للعهدة الخامسة وسط تعزيزأمني كبير ولافت.

المتظاهرون الذي كان اغلبهم شباب رفعوا الأعلام الوطنية و لافتات كتب عليها عبارات ترجمت رفضهم للعهدة الخامسة من ذلك " لا للعهدة الخامسة " وسار المحتجون من شارع الأمير عبد القادر باتجاه شارع الزعاطشة .

وتكررت نفس الأجواء ثم عاد المتظاهرون مرة أخرى سيرا على الأقدام بالهتافات نحو ساحة الحرية وسط ترقب لأعوان الشرطة الذين كانوا بأعداد كبيرة بالزي الرسمي والمدني واستمر المشهد والجميع يردد لا للعهدة الخامسة.

الشلف

نظم مئات الشباب مسيرة سلمية، ظهر اليوم، جابت الشوارع الرئيسية بمدينة الشلف، حيث رفعوا الراية الوطنية وشعارات مكتوبة رافضة للعهدة الخامسة. إضافة إلى ترديد عبارات مناوئة للسلطة ومطالبة باستقالة الوزير الأول ورحيل الوجوه السياسية الداعمة لترشح الرئيس من المشهد السياسي.

الجلفة وحاسي بحبح

شهدت ولا زالت تشهد  بلديتي حاسي بحبح وعاصمة الولاية الجلفة تجمعا للعشرات من المواطنين  اغلبهم من الشباب منددين ورافضين للعهدة الخامسة بشعارات تنوعت بين الرفض واستهجان  يذكر أن المحتجون مباشرة وبعد صلاة الظهر  توجهوا إلى مقر الولاية مجموعات، مجموعات ولا زالوا لحد كتابة هذه الأسطر متواجدين أمام مقر الولاية مؤكدين  رفضهم للعهدة الخامسة كما ان الشباب كل الشباب المشاركين التزموا بالهدوء ولم يتجاوز فعلهم ترديد الشعارات فقط  نريد التغيير نريد التغيير  "سلمية سلمية "  وحمل الكثير من الشباب رايات وطنية من كل الأحجام.  

خروج العشرات المناهضين لترشح "عبد العزيز بوتفليقة"  بالبويرة

خرج آلاف المتظاهرين إلى الشوارع الرئيسية لوسط مدينة البويرة، عقب صلاة الجمعة من نهار اليوم، يهتفون بشعارات ضد لـ"العهدة الخامسة" للرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وقد بدأ التجمع في نقطتين بساحة الشهداء وحي 1100 مسكن، ليتضاعف عدد المتظاهرين المشاركين من تركيبة البويرة البشرية " أمازيغ ، وعرب" بعد التقائهم امام مقر ولاية البويرة تحت مراقبة أمنية واضحة. حيث نصبت مصالح الشرطة العديد من فرق مكافحة الشغب حول المؤسسات والمقرات العمومية .

 ثم سار المتظاهرون، نحو وسط المدينة مرورا بجسر السايح ثم مقر الإذاعة رجوعا إلى مجلس القضاء مرورا بحي 1100 مسكن ومنه العودة إلى ساحة الحرية المقابلة لدار الثقافة ،

وتعاظم عدد المشاركين في المسيرة من ساحة الشهداء مرورا بأغلب شوارع الرئيسية بولاية البويرة حيث لم يتم تسجيل مضايقات أو توقيفات من طرف الشرطة.

هذا وخرج عديد الشباب بمقر بلدياتهم على غرار بلدية بشلول وأحنيف شرق مقر الولاية .

قراءة 781 مرات