فضيحة من العيار الثقيل بطلها وزير مستشار في سفارة الجزائر بلندن

صابري بوقادوم
23 كانون2 2020
صابري بوقادوم

فضيحة من العيار الثقيل بطلها وزير مستشار في سفارة الجزائر بلندن

  لندن/الجيريا برس
شهد مبنى سفارة الجزائر بلندن، اول أمس، فضيحة مكتملة الاركان، ففي مشهد سريالي قام السيد لوحادية مراد الوزير المستشار بسفارة الجزائر بالمملكة المتحدة، طرد فريق اعلامي جزائري، يشتغل لفائدة ''الجيريا برس اونلاين''، كان مكلفا بتغطية صحفية لحدث بارز.

حادثة الطرد زاد من فضيحتها، الاسلوب المهين والمشين الذي استعمله الموظف الحكومي وهو ينطق بكلمات نابية، وبتهجم غير لائق مع رفع الايدي.

و السؤال الذي يطرح نفسه لماذا صمت السفير ولم يتدخل رغم إبلاغه بالحادثة لوقف حد نفوذ تصرفات نائبه التي لا تمت صلة بالوظيفة الديبلوماسية؟

وقع ذلك برغم حيازة الفريق الصحفي على موافقات صريحة ومسبقة، من الجهة البريطانية المنظمة للحدث ولدخولهم مقر السفارة، حين كانوا يستعدون تغطية نشاط هام لرجال الاعمال الجزائريين والبريطانيين و بحضور وزير الصناعة الجديد السيد فرحات ايت علي.

واستنكر الفريق الاعلامي موقف ''لوحادية'' الذي تعدى كل حدود اللباقة التي يفرضها المنصب الدبلوماسي، واعتبر هذا التصرف اهانة لا تصدر إلا عن منحرفين. و طالب الفريق الاعلامي بوضع حدا لتصرفات و تجاوزات هذا المسؤول الذي قد يؤثر على صورة الجزائر خارج الوطن.

كما طالبوا بفتح تحقيق فوري في الحادثة، و باجراءات صريحة من قبل وزارة الخارجية لمنع تكرار ما حدث مهما كان وزن و درجة مسؤولية الجهة المعنية، والتي ادت الى تعطيل مهماتهم و اعاقتهم عن القيام بواجبهم المهني خاصة و انهم يعملون لحساب وسيلة اعلامية جزائرية، ولا يمكن أن يتحقق ذلك بيسر مالم يتوفر التعاون الضروري و التنسيق من قبل الجهات الرسمية في مثل هذه المناسبات.

قراءة 10490 مرات آخر تعديل على الخميس, 23 كانون2/يناير 2020 15:33