عرض العناصر حسب علامة : مسيرات

عرفت مسيرة الجمعة الـ37 للحراك الشعبي تعزيزات أمنية لافتة مقارنة بالجمعات الماضية، فيما شهدت جميع المداخل الشرقية والغربية للعاصمة إنزالا لمصالح الدرك وقوات مكافحة الشغب.
تتواجد حكومة نور الدين بدوي في عين الإعصار، منذ استلام أعضائها حقائبهم الوزارية، خاصّة بعد أن حقق الحراك الشعبي أولى مطالبه، وهي استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وانتقل للمطالبة بإسقاط الحكومة.
لم ينتظر مواطنو ولايات الجنوب حلول توقيت المسيرات المتفق عليها عبر شبكات التواصل الاجتماعي، أي بعد صلاة الجمعة، للتجمع في الساحات وفي بعض المناطق للتعبير عن الشعار الجديد لمسيرات المعارضة والرفض للتمديد، فمنذ الساعة العاشرة تقريبا من صباح الجمعة تجمع معارضون في عدد من مدن الجنوب في ساحات وشوارع رافعين شعار “لا للتمديد”.
أعلن 52 عالما، مهندسا ومقاولا جزائريا مقيما في الولايات المتحدة الأمريكية دعمهم للحراك الشعبي المناهض للعهدة الخامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة وللنظام الحالي.
أعلنت وزارة التعلیم العالي والبحث العلمي عن العطلة الجامعیة الفصلیة ابتداء من يوم الأحد 10 مارس 2019 إلى غاية يوم 04 أفريل 2019.
أعلن“نادي القضاة” انخراطه في“الحراك الشعبي المتحضر،الهادف لاستعادة قيم القانون المسلوبة والمنتهكة”. ودعا “قضاة الجمهورية الشرفاء إلى الالتحاق بمسعانا لاسترداد هيبة العدالة المهانة وتنظيم وقفات أمام الجهات القضائية، لنعلن أننا من الشعب وللشعب حقيقة وليس شعارا”.
أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني،اليوم الجمعة،عن اعتقال 195 شخصا وصفتهم بـ"المنحرفين" على مستوى شارعي كريم بلقاسم وديدوش مراد اليوم الجمعة.
لأول مرة منذ بدء الحراك الشعبي تحدثت وكالة الأنباء الجزائرية عن مطالبة المتظاهرين بـ"تغيير النظام"، بعدما كانت تشير إلى مطالب حول "إصلاحات سياسية" و"مطالبة الرئيس بوتفليقة بالعدول عن الترشح لعهدة خامسة".
غزا مئات الآلاف من المتظاهرين شوارع العاصمة،تنديدا باستمرار ترشيح الرئيس بوتفليقة للانتخابات الرئاسية،في مسيرات كانت أقرب إلى المهرجان الشعبي الاحتفالي،بفضل الحضور النسوي النوعي المتزامن مع عيد المرأة.
خرج مئات الآلاف من الجزائريين، بعد صلاة الجمعة،في الجزائر العاصمة وكافة أنحاء البلاد، في مسيرات سلمية طالبوا خلالها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بسحب ترشيحه للعهدة الخامسة في انتخابات 18 أفريل القادم.
الصفحة 1 من 3