إطلاق سراح الرهائن المختطفيين بمخيمات اللاجئين الصحراويين

أعلنت السلطات الإيطالية هذا الخميس أنه تم مساء يوم الأربعاء إطلاق سراح المتعاونة الإيطالية روسيلا أورو التي كانت قد اختطفت منذ 23 شهرا رفقة متعاونين اسبانيين اثنين بمخيمات اللاجئين الصحراويين(جنوب الجزائر) و التي كانت محتجزة منذ ذلك الحين في شمال مالي. وتناقلت وسائل الاعلام أمس الاربعاء نبأ الإفراج عن أورو ومرافقيها وقالت نقلا عن مصدر مجهول الهوية إن عملية التبادل تمت فعلا في المنطقة الشرقية من ما يطلق عليه"إقليم أزواد". و أعلن وزير الخارجية الايطالي جوليو تارزي في بيان اليوم الخميس أنه"بعد 270 يوما من الحجز روسيلا أورو اصبحت حرة". و قال الوزير الإيطالي أنه أطلع الرئيس الايطالي جيورجيو نابوليتانو و أفراد عائلة المتعاونة بهذا الخبر السار. و أشارت وسائل الإعلام الايطالية إلى أن الرئيس الإيطالي تلقى خبر إطلاق سراح روسيلا أورو بارتياح كبير. و حسب نفس المصادر ستعود المتعاونة الإيطالية اليوم الخميس إلى ايطاليا. و كانت روسيلا اورو تعمل في المجال الإنساني باللجنة الدولية لتنمية الشعوب تتكفل بالجانب الصحي للأطفال الصحراويين بمخيمات اللاجئين الصحراويين بالقرب من تندوف. و اختطفت روسيلا اورو من قبل مجموعة إرهابية يوم 23 أكتوبر 2010. و أطلقت عدة حملات من اجل إطلاق سراحها كما أجرى مسؤولون ايطاليون جولات إلى منطقة الساحل في هذا الإطار.

تكلفة الحج لهذه السنة حددت بـ 221 ألف دينار

أعلن الديوان الوطني للحج والعمرة اليوم الخميس أن تكلفة الحج لموسم 1433 هجري 2012 ميلادي قد حددت بمبلغ مائتين و واحد وعشرين ألف دينار (221.000 دج) دون احتساب تذكرة السفر و هو مبلغ الخدمات المقدمة بالمملكة العربية السعودية. ودعا الديوان في بيان له الفائزين في قرعة هذه السنة التقرب من وكالات بنك الجزائر أو شبابيك بريد الجزائر عبر التراب الوطني للقيام باجراءات دفع المبالغ المطلوبة وهذا ابتداء من يوم الأحد 29 جويلية 2012.

المحكمة الدولية الرياضية بسويسرا تقرر رفع عقوبة التوقيف عن بن همام

قررت المحكمة الدولية الرياضية هذا الخميس بلوزان (سويسرا)رفع عقوبة التوقيف مدى الحياة التي اتخذتها الاتحادية الدولية لكرة القدم(فيفا) في حق رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم القطري محمد بن همام وذلك لغياب الادلة الدامغة لإدانته حسب بيان الهيئة. وكان محمد بن همام قرر خوض انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي العام الماضي منافسا للسويسري سيب بلاتر لكنه سحب ترشيحه ليتم إيقافه بشكل مؤقت قبل الانتخابات التي فاز بها بلاتر بسبب مزاعم عن أنه حاول شراء أصوات مسؤولين في الاتحادات الوطنية لدول بالكاريبي.

أوباما و بوتين يتفقان على ضرورة دعم الإنتقال السياسي في سوريا

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما اتفق مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال اتصال هاتفي جرى بينهما في ساعة مبكرة من هذا الخميس على ضرورة دعم الإنتقال السياسي في سوريا رغم اختلافاتهما القائمة في الشأن السوري. وجاء في بيان للبيت الأبيض أن أوباما أجرى اتصالا هاتفيا بنظيره الروسي وناقشا تطورات الأوضاع في سوريا حيث اتفقا على ضرورة دعم الإنتقال السياسي في أقرب وقت ممكن ما يحقق هدفهما المشترك بإنهاء العنف المتنامي وتجنب تدهور الوضع بشكل أكبر. وأضاف البيان ان الزعيمين رغم اختلاف حكومتيهما تجاه الملف السوري فقد اتفقا على مواصلة فرقهما العمل على التوصل لحل للأزمة وانتهز أوباما الفرصة وأعرب عن تعازيه على أرواح ضحايا الفيضانات في جنوب روسيا مطلع الشهر الجاري وأكد استعداد بلاده لتقديم المساعدة اللازمة. على صعيد متصل أعرب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية باتريك فينتريل اليوم عن عدم ترحيب بلاده بمزيد من إراقة الدماء في سوريا في إشارة الى مقتل وزير الدفاع السوري ونائبه وعدد من كبار المسؤولين الأمنيين في وقت سابق أمس الأربعاء.  

عشية انتهاء مهلة المراقبين الدوليين

سوريا تحترق بعد تفجير دمشق الدموي

تعرف الأزمة في سوريا منحى تصاعديا في المواجهة المسلحة بين الجيش النظامي والمعارضة عشية انتهاء مهمة المراقبين الدوليين في الوقت الذي تتواصل فيه ردود الفعل الدولية المنددة بتفجير مبنى الأمن القومي في دمشق أمس و الذي راح ضحيتيه عدد من كبار المسؤولين الأمنيين من بينهم وزير الدفاع. وبلغ التصعيد الأمنى ذروته أمس الأربعاء بتفجير عنيف لمبنى الأمن القومي في العاصمة أودى بحياة وزير الدفاع داوود عبد الله و نائبه وأصيب بعض كبار المسؤولين الامنيين الأخرين و هو ما دفع بالسلطات السورية إلى شن عمليات واسعة النطاق ضد من تصفهم ب"الارهابيين"في إشارة إلى مسلحي المعارضة التي تطالبه بالتنحي منذ بدء مظاهرات شعبية في مارس 2011. ويعتبر المراقبون أن استهداف كبار المسؤولين الأمنيين في سوريا خلال اجتماع كانوا يعقدونه في دمشق في مبنى الأمن القومي مؤشر على مدى تردى الأوضاع الأمنية في ظل الانسداد السياسي وامتناع الطرفين /الحكومة و المعارضة/ عن الانصياع إلى لغة الحوار و تطبيق خطة مبعوث الأمم المتحدة و الجامعة العربية كوفي عنان لتسوية الأزمة. وتعتزم السلطات السورية"القضاء نهائيا"على من تصفهم ب"الإرهابيين"عبر عمليات عسكرية واسعة النطاق أطلقتها في دمشق منذ تفجير أمس عبر قصفها لما وصفته ب "اوكار المسلحين" ما ادخل الجيش النظامي و عناصر ما يسمى ب"الجيش السوري الحر"فى مواجهات عنيفة دفع بالمئات من سكان العاصمة الى الفرار اليوم الخميس من أحياءها. ونصح الجيش النظامى الدمشقيين بالابتعاد عن مناطق المواجهات التى ستتواصل بحسب مسؤول أمنى"خلال ال48 ساعة القادمة من أجل تطهير دمشق من الارهابيين قبل بدء شهر رمضان المبارك"المرتقب يوم غد الجمعة. وأشار المصدر الى"الجيش ملتزم بضبط النفس خلال هذه العمليات الا أنه قرر و منذ تفجير أمس استعمال كل السلاح الذى بحوزته من أجل القضاء نهائيا على الارهابيين الذين يستخدمون السكان كدروع بشرية"بحسب الجيش. وحسب منظمات غير حكومية فان 76 شخصا قتلوا فى العاصمة التى تشهد منذ الاحد الماضى مواجهات غير مسبوقة بين الجيش النظامي و"الجيش السوري الحر"فيما سماه هذا الاخير ب"معركة تحرير دمشق". ويأتى تصاعد حدة العنف فى سوريا فى الوقت الذى تنتهى فيه مهمة بعثة المراقبين الدوليين غدا الجمعة حيث دعا رئيس البعثة الجنرال روبرت مود جميع أطراف الأزمة الى وقف العنف بجميع أشكاله والتزام الحل السلمي مبديا أسفه لان"سوريا ليست على مسار السلام والتصعيد الذي شهدناه في دمشق في الأيام الأخيرة شاهد على ذلك". واعتبر أن"تفويض بعثة المراقبة سيصبح ذو صلة إذا انطلقت العملية السياسية"داعيا مجلس الامن الدولى الى "توحيد الجهود حول خطة سياسية تلبي تطلعات الشعب السوري وتكون مقبولة من جميع الأطراف". ورأى أن "الحكومة والمعارضة يجب أن يكون لديهما النية في تقديم تنازلات والجلوس إلى طاولة المفاوضات. وإذا حصل ذلك فإن وجود البعثة أو أي وجود عسكري سياسي للأمم المتحدة سيكون ذي مصداقية وستتمكن البعثة من المساهمة في تحسين الوضع على الأرض". وكانت بعثة المراقبين الدوليين المؤلفة من 300 عنصر غير مسلح علقت عملياتها فى منتصف شهر جوان بسبب "تصاعد العنف بشكل كبير"فى البلاد التى تشهد احداثا دامية منذ منتصف مارس 2011 ذهب ضحيتها اكثر من 17 الف قتيل من المدنيين و العسكريين. وفى خضم هذه التطورات ينتظر أن يجتمع مجلس الامن الدولى -المنقسم بشأن الازمة السورية فى وقت لاحق اليوم لبحث مشروع قرار فرض عقوبات اقتصادية على النظام السورى وهي المسألة التى كان من المقرر البث فيها يوم أمس الا انها أجلت بسبب تفجير دمشق الدموى. ولازالت ردود الفعل الدولية المنددة بتلك العملية والداعية الى الانتقال للتسوية السياسية متواصلة حيث انضمت اليوم الخميس كل من الصين و تركيا و فنزويلا الاردن و منظمات سياسية مختلفة الى قائمة المنددين بتفجير مبنى الامن القومى فى دمشق أمس ودعوا فى مجملهم الطرفين المتصارعين فى سوريا الى وقف النار فورا ووضع حد للعنف و الاحتكام الى لغة الحوار لإنهاء الازمة.

وفاة عمر سليمان نائب الرئيس السابق لحسني مبارك في أميركا

أكدت مصادر اعلامية أن اللواء عمر سليمان نائب الرئيس ورئيس جهاز المخابرات السابق توفي فجر اليوم بإحدى المستشفيات فى الولايات المتحدة الأمريكية وذلك بعد صراع طويل مع المرض،حيث أزيلت له كميات هائلة من المياه من على الرئتين بمستشفى"كليفلاند"الامريكي،لكن جهود الأطباء لم تفلح. وأكدت وكالة أنباء"رويترز"الخبر،مشيرة إلى أنه توفي بينما كان يجري فحوصا طبية بأميركا. وسينقل جثمان عمر سليمان إلى القاهرة نهار اليوم الخميس.

الصندوق الوطني للتقاعد يتكفل بـ 43.000 ملف لأعوان الحرس البلدي

أكد وزير العمل و التشغيل و الضمان الاجتماعي بالنيابة السيد جمال ولد عباس امس الأربعاء بالجزائر العاصمة أن الصندوق الوطني للتقاعد سيتكفل في غضون ثلاثة أشهر بدراسة ما لا يقل عن 43.000 ملفا لأعوان الحرس البلدي الذين قدموا مؤخرا سلسلة من المطالب من بينها التقاعد المسبق. و صرح السيد ولد عباس على هامش التوقيع على القرار الخاص بتثمين منح التقاعد أنه"في إطار التكفل بمطالب أعوان الحرس البلدي سيقوم الصندوق الوطني للتقاعد بدراسة في أجل لا يتعدى 3 أشهر 43.000 ملفا". و أضاف قائلا أن الصندوق الوطني للتقاعد لا يتوفر على عدد كاف من العمال "قد أعطيناه تعليمات أولية لتوظيف العمال كي تتم دراسة كل الملفات قبل نهاية السنة الجارية"مشيرا إلى أنه"قبل نهاية السنة لن يكون هناك أي ملف عالق". و في 9 جويلية الفارط فرقت مصالح الأمن مسيرة احتجاجية ل5.000 عون من الحرس البلدي احتشدوا للتوجه لرئاسة الجمهورية لتنظيم تجمع و المطالبة بحقوقهم الاجتماعية و المدنية. و يطالب أعوان الحرس البلدي بحق التقاعد المسبق كخيار أساسي في حالة حل سلكهم مع التعويضات المادية و المعنوية و تعويضات على علاوة المردودية و منحة الخطر و كذا بإعادة تأمين الحرس البلدي طوال ساعات اليوم (24 على 24 ساعة) منذ تاريخ تنصيبهم. وغداة المسيرة انعقد لقاء بين وزير الداخلية و الجماعات المحلية السيد دحو ولد قابلية و ممثلي العناصر المحتجين للحرس البلدي. و خلال اللقاء تم الاتفاق على تنفيذ ترتيب استثنائي للتقاعد النسبي إثر إصدار المرسوم التنفيذي 11-354 المؤرخ في 05- اكتوبر 2011. و يسمح هذا الترتيب باستفادة الأعوان الذين يعدون 15 سنة من الخدمة بتاريخ 31 ديسمبر 2012 دون شرط السن مع إعادة شراء الحقوق من قبل الخزينة العمومية لتعويض الصندوق الوطني للتقاعد على سنوات الاشتراك الناقصة. كما تم الاتفاق على رفع المنحة الغذائية الشهرية التي انتقلت من 3000 دج الى 4200 دج و النظام التعويضي باثر رجعي ابتداء من 01 جانفي 2008 .  

سيدي الـــسعيد"يعد باستكمال شبكة أجور المهن الأخرى التابعة لقطاع الإعلام في غضون شهر"

أكد امس الأربعاء الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين عبد المجيد سيدي السعيد بالجزائر العاصمة أن اللجنة المكلفة بمراجعة شبكة أجور المهن الأخرى باستثناء الصحفيين و الملحقين بمؤسسات الصحافة العمومية ستستكمل عملها في غضون شهر. و أوضح السيد سيدي السعيد على هامش التوقيع على القرار الخاص بتثمين منح التقاعد بين وزارة العمل و التشغيل و الضمان الاجتماعي و الصندوق الوطني للتقاعد أن"أشغال اللجنة جارية و ستنتهي في غضون شهر". بعد انتهائها من تحديد شبكة أجور الصحفيين و الملحقين تتكفل اللجنة التي نصبت في مارس 2012 بمراجعة شبكة أجور أسلاك مهن مؤسسات الصحافة العمومية. و بهذه المناسبة أكد السيد سيدي السعيد أنه"مقارنة بالصحفيين هناك آلاف المناصب و الأصناف و هذا يتطلب بعض الوقت و تطبيق شبكة الأجور الجديدة تتعلق بانتهاء الأشغال". و تتكون اللجنة من ممثلين عن نقابات كل من وكالة الأنباء الجزائرية و المؤسسة العمومية للتلفزيون و المؤسسة العمومية للاذاعة و مؤسسة البث الإذاعي و التلفزي و ممثلين عن الصحف العمومية و وزارتي العمل و الاتصال و الاتحاد العام للعمال الجزائريين. و في شهر أفريل الفارط تم التوقيع على الاتفاق الجماعي المتعلق بتحديد القائمة المرجعية لمناصب العمل و الشبكة الاستدلالية للأجور القاعدية و المرجعية و النظام التعويضي للصحفيين و الملحقين العاملين بمؤسسات القطاع العمومي. و يدخل الاتفاق الجماعي حيز التنفيذ ابتداء من 1 جانفي 2012 حيث تم تحديد النقطة الاستدلالية للأجور القاعدية المرجعية ب 40 دج من طرف وزير الاتصال ناصر مهل و مدراء مختلف المؤسسات العمومية لقطاع الاتصال وكذا ممثلي الفروع النقابية لهذه المؤسسات. و سيتم تطبيق نفس النقطة الاستدلالية (40 دج) على جميع عمال المؤسسات العمومية التابعة لقطاع الاتصال.

"ولد عباس"يؤكد عن رفع منح التقاعد بنسبة 9 بالمائة سنة 2012

تم تحديد قيمة الرفع السنوي لمنح و علاوات التقاعد لسنة 2012 ب 9 بالمائة و ستطبق ابتداء من شهر أوت المقبل حسبما أكده امس الأربعاء وزير العمل و الضمان الاجتماعي بالنيابة. و أوضح السيد ولد عباس خلال مراسم التوقيع على القرار المتعلق بهذا الرفع بين وزيرة العمل و الصندوق الوطني للتقاعد أن"هذا الإجرءا يتعلق ب9 بالمائة لمنح و علاوات التقاعد الخاصة بسنة 2012 وستدخل حيز التنفيذ ابتداء من شهر أوت المقبل بأثر رجعي ابتداء من شهر ماي 2012". و أضاف الوزير أن هذا الرفع السنوي يضاف إلى الرفع الاستثنائي بنسبة 15 الى 30 بالمائة الذي خص منح حوالي 2100000 متقاعد الذي قرر في الفاتح من جانفي 2012 بقرار من رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة. و اعتبر السيد ولد عباس ان"هذا الإجراء يأتي عشية شهر رمضان و في إطار مواصلة تحسين القدرة الشرائية" مذكرا بالمناسبة بمختلف التدابير التي تم اتخاذها لصالح المتقاعدين خلال العشرية الأخيرة. و يتعلق الأمر كما قال بعمليات الرفع السنوي للمنح و العلاوات التي مكنت من "رفع شامل معتبر للتقاعد بين 2000 و 2011". كما ذكر السيد ولد عباس بأن التدابير تتعلق بالإعفاء من الضريبة على الدخل الإجمالي لمنح التقاعد التي لا تفوق 20000 دج بموجب قانون المالية التكميلي 2008 و تخفيض الضريبة على الدخل الإجمالي من 10 إلى 80 بالمائة بالنسبة للمنح التي تتراوح ما بين 20000 و 40000 دج (قانون المالية التكميلي 2010). و بخصوص التدابير المتعلقة برفع المنح العائلية أعلن وزير العمل بالنيابة عن وجود محادثات شهر سبتمبر المقبل.

تصعيد الوضع في سوريا

مقتل وزير الدفاع السوري ونائبه و إصابة عدد من المسؤولين الأمنيين

قتل وزير الدفاع السوري العماد داوود عبدالله راجحة ونائبه اصف شوكت وأصيب وزير الداخلية محمد ابراهيم الشعار و مسؤولين أمنيين آخرين اليوم الأربعاء في تفجير في دمشق التي دخلت ما وصفته المعارضة ب"معركة التحرير"فيما ينتظر أن يصوت مجلس الأمن الدولي على قرار جديد بفرض عقوبات إضافية على سوريا وسط تهديد روسيا و الصين بفرض حق النقض /الفيتو/. وفى تصعيد أمني غير مسبوق أوردت وكالة الأنباء السورية/ سانا/ خبر مقتل وزير الدفاع العماد داوود راجحة و نائبه آصف شوكت صهر الرئيس بشار الاسد و إصابة كلا من وزير الداخلية محمد الشعار و رئيس مكتب الأمن القومي السوري هشام بختيار بجروح وصفت ب"الخطيرة" في "تفجير ارهابي"استهدف مبنى الأمن القومي في دمشق. وإستهدف التفجير حسب/سانا/ مبنى الأمن القومي الواقع فى منطقة الروضة في دمشق قرب منزل السفير الأميركي و ذلك"أثناء إجتماع وزراء وعدد من قادة الأجهزة الأمنية المختصة في المبنى". وسارع ما يسمى ب"الجيش السوري الحر"الى تبنى عملية تفجير مبنى الأمن القومي السوري حيث نقلت قناة "الجديد"اللبنانية عن العقيد مالك الكردي نائب قائد"الجيش السوري الحر" قوله في إتصال مع القناة أن"إحدى كتائب"الجيش السوري الحر" نفذت عملية تفجير مبنى الأمن القومي في دمشق مضيفا أن الكتيبة التي نفذت العملية "لم تحمل اسما معينا "وذلك ردا على سؤال حول تبني مجموعة تطلق على نفسها اسم"لواء الإسلام" عملية التفجير. واحتدم الصراع المسلح بين قوات الحكومة ومجموعات المعارضة المسلحة منذ ايام فى سوريا التى تشهد سوريا منذ 15 مارس عام 2011 مظاهرات شعبية تطالب بإصلاحات وبإسقاط النظام تحولت الى مواجهات أدت الى مقتل الآلاف من الطرفين. ويرى المراقبون أن اعلان "الجيش السوري الحر"أمس عن بدئه ما وصفه ب"معركة تحرير دمشق"وأن "المعارك لن تتوقف وأن هناك خطة للسيطرة على العاصمة"جاء ليؤكد أن"الثورة ضد النظام قد بلغت مرحلة مفصلية" بنقل المعركة إلى العاصمة. كما اعتبر هؤلاء المراقبون أن هذا التصعيد من قبل المعارضة المسلحة جاء"ردا على مجزرة التريمسة والقصف المتواصل من قبل الجيش النظامى على المدن سيما منها حمص". وتقول التقارير الاعلامية أن الاشتباكات العنيفة مازالت سيدة الموقف في أحياء العاصمة وأن الجيش النظامى يستخدم المروحيات و الدبابات لقصف دمشق لليوم الرابع على التوالي وسط أنباء عن سقوط قتلى وجرحى. على الصعيد الدبلوماسي ينتظر أن يصوت مجلس الأمن الدولي فى وقت لاحق اليوم على مشروع قرار صاغته الدول الغربية تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة حول الأزمة السورية والذي يهدد دمشق بفرض عقوبات اقتصادية في حال عدم سحب أسلحتها الثقيلة من المدن والشوارع وفقا لما نصت عليه خطة كوفى عنان مبعوث الامم المتحدة و الجامعة العربية لحل الازمة السورية. وفى حال التصويت على مشروع القرار الغربي الذى ينص أيضا على تمديد عمل بعثة المراقبين الدوليين فى سوريا 45 يوما سيدخل قرار فرض العقوبات الاقتصادية حيز التطبيق في غضون 10 أيام التي تلي الموافقة عليه. الا أن التصويت على مشروع القرار يواجه احتمال تأجيله الى وقت لاحق من هذا الاسبوع حسب دبلوماسيين بسبب موقف روسيا و الصين المعارض للعقوبات على النظام السورى والذى تطالبه المعارضة السياسية و الشعبية بالتنحى و اعلان موسكو صراحة وبكين بفرض حق النقض /الفيتو/ على مشروع القرار الغربي. و أكثر من ذلك تعتزم موسكو -التى ما فتئت تدعو الى حل سلمي للازمة السورية تقديم مشروع قرار روسي لا يتحدث عن أي عقوبات و يدعو إلى تمديد مهمة بعثة الأمم المتحدة المقرر أن تنتهي غدا الجمعة المقبل 90 يوما آخر. واعتبرت وزارة الخارجية الروسية اليوم مشروع القرار الروسى بشأن سوريا"يراعي الوضع الانساني وحقوق الإنسان و وقف إطلاق النار"و هي المسائل التى تشغل بال المجتمع الدولى. وقال نائب السفير الروسي الكسندر بانكن للصحافيين أن المباحثات مستمرة للتوصل إلى حل على الرغم من صعوبة الحصول على ذلك بسبب اعتباره أن الفصل السابع والعقوبات هي"خط احمر"لروسيا متعهدا باستخدام حق الفيتو. ويرى الدبلوماسيون ان التصويت على مشروع القرار الغربي يعتمد على ما سيحدث في الساعات القليلة المقبلة مبينين أن"التصويت على مشروع القرار الغربي ومشروع قرار روسي آخر سيتم في نفس الوقت". وذكر نائب السفير البريطاني فيليب بيرهام للصحافيين بعد الخروج من اجتماع مجلس الأمن غير الرسمي الذي عقد ليلة أمس أن التصويت على مشروع القرار سيتم في وقت لاحق من نهار اليوم "لكن ذلك يعتمد على ما سيحدث في الساعات القليلة المقبلة". ووصف بيرهام مشروع القرار الروسي الذي يدعو إلى تمديد مهمة بعثة الأمم المتحدة لمدة 90 يوما ولا يتضمن حديثا عن إجراءات عقابية ب"غير الملائم" . وكان السفير البريطاني لدى الأمم المتحدة مارك ليال غرانت قال في وقت سابق أن الدول الغربية التي تدعم القرار وهي بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وألمانيا والبرتغال أبدت استعدادها لتأجيل التصويت على مشروع القرار في حال أظهرت روسيا"مؤشرات جادة"في مشروع قرارها. واعتبرت مصادر دبلوماسية أن"لا تغيير" في الموقف الروسي وان مشروع القرار الذي اقترحته"غير جدي" لذلك سيصر أعضاء مجلس الأمن الغربيين على التصويت على مشروع القرار الغربي في وقت لاحق من اليوم. كما توقع دبلوماسيون أن تحذو الصين حذو روسيا. الا ان الامين العام للامم المتحدة بان كى مون الذى زار الصين طلب خلال زيارته أمس للصين من رئيسها هو جينتاو بدعم مشروع القرار الغربي الجديد حول سوريا خلال لقاء جمعهما فى بكين و حث بان كى مون السبت الماضى على"استخدام نفوذها"لفرض تنفيذ خطة الموفد الدولى و العربى الى سوريا كوفى عنان وبيان مجموعة العمل حول سوريا الذى ينص على انتقال سياسى فى دمشق خلال مكالمة هاتفية مع وزير الخارجية الصينى يانغ جيشى. ومنذ اندلاع الازمة السورية فى مارس 2011 وقف البلدان مرتين ضد اصدار مجلس الامن قرارا يندد بما يصفه ب"القمع" فى سوريا.