آشتون تحذر من تسليح أطــراف النزاع بسوريـــا

حذرت المفوضة السامية للشؤون الخارجية والأمن لدى الاتحاد الأوروبي كاترين آشتون امس الجمعة من مغبة تسليح أطراف النزاع في سوريا ليس فقط على الشعب السوري بل على المنطقة كافة داعية إلى عدم عسكرة الصراع الدامي الذي تشهده البلاد. ونقلت مصادر إعلامية عن بيان لآشتون صدر عقب مشاركتها في اجتماع /أصدقاء الشعب السوري/ في باريس قولها "شاركت اليوم في اجتماع أصدقاء الشعب السوري الذي يهدف إلى تأكيد استجابة العديد من الدول والمنظمات لدعم الشعب السوري على خلفية الوضع المأساوي على الأرض واستمرار تدهور الأوضاع في هذا البلد". واضافت آشتون أن "العنف في تزايد وعدد الضحايا قد بلغ مستويات لا يمكن تصورها مما /ينذر بحرب أهلية وشيكة/" محملة النظام السوري المسؤولية ومطالبة إياه ب"إطلاق سراح المعتقلين وسحب القوات العسكرية والأسلحة الثقيلة من المدن". وحسب المفوضة الأوروبية فمن الممكن أن "نرى بالفعل تأثيرات خطيرة في الدول المجاورة التي تتحمل العبء الأكبر والأصعب". واكدت اشتون استمرار الاتحاد الأوروبي في تقديم الدعم لها. وكان المؤتمر الثالث ل"أصدقاء الشعب السوري" قد عقد في وقت سابق في باريس بحضور ممثلي أكثر من 100 دولة عربية وأجنبية من بينهم 44 وزير خارجية بجانب ممثلي منظمات اقليمية ودولية وفي ظل غياب روسيا والصين وهذا لمناقشة تطورات الوضع الراهن في سوريا والبحث عن سبل لوضع حد للأزمة التي تشهدها البلاد.

فرانسوا هولاند من أجل تعزيز الصداقة بين الجزائر و فرنسا

تلقى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة برقية تهنئة من نظيره الفرنسي فرانسوا هولاند بمناسبة خمسينية الإستقلال أعرب له فيها عن إرادته في تعزيز الصداقة بين الجزائر و فرنسا. و قال الرئيس هولاند في برقيته"أوجه لكم أحر التهاني و تهاني كل الفرنسيين متمنيا الرقي لبلدكم الكبير من أجل سعادة الشعب الجزائري و من أجل تعزيز الصداقة بين الجزائر و فرنسا". و أضاف أن"الجزائر تحيي يوم 5 جويلية 2012 ذكرى نهاية كفاحها الطويل من أجل الإستقلال"مشيرا إلى أن "الفرنسيين يشاطرون فرحة كل الجزائريين بمناسبة الذكرى الخمسين لميلاد الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية". و جاء في برقية الرئيس هولاند"استمعت إلى ندائكهم يوم 8 ماي الماضي إلى قراءة موضوعية للتاريخ بعيدا عن حروب الذاكرة و الرهانات الظرفية"مضيفا أن"الفرنسيين و الجزائريين يتقاسمون نفس المسؤوليات في قول الحقيقية التي يدينون بها لأسلافهم و شبابهم كذلك". و أوضح الرئيس الفرنسي في برقيته بأن فرنسا "تعتبر أن هناك اليوم مكان من أجل نظرة حكيمة و مسؤولة نحو الماضي الاستعماري الأليم و في نفس الوقت التقدم بخطوة واثقة نحو المستقبل". و استطرد قائلا أن"تاريخنا الطويل و المشترك خلق بين الجزائر و فرنسا روابط مكثفة.يتعين علينا المضي معا من أجل بناء هذه الشراكة التي ترغبون فيها". و أضاف"و في هذا الإطار يتعين علينا تعميق سياستنا حول المسائل الإقليمية و الدولية ذات الاهتمام المشترك و من أجل مواجهة التحديات بمنطقة المتوسط. كما يجب أن نكون قادرين على تطوير مشاريع طموحة تعود بالفائدة على شعبينا". و قال الرئيس هولاند"افكر في الشباب و فيما يمكننا القيام به في مجال التكوين و التعليم العالي. كما أفكر في تعاوننا العلمي و مبادلاتنا الاقتصادية التي يجب تعزيزها". و أكد في الأخير"ستكون لنا قريبا الفرصة للحديث عن هذه المواضيع بطريقة مباشرة".

الشرطة الجزائرية تتدعم بطائرات مروحية جد متطورة

تدعمت الشرطة الجزائرية امس الخميس بطائرتين مروحيتين جد متطورتين من نوع"أغوستا أ 109 ل أو أش" في انتظار 8 طائرات أخرى قبل نهاية السنة. و تم استلام هاتين الطائرتين اللتين وضعتا تحت تصرف الوحدة الجوية للأمن الوطني من قبل الشركة الايطالية البريطانية "أغوستا واستلان"رسميا بمناسبة احياء الذكرى الخمسين للإستقلال بحضور المدير العام للأمن الوطني اللواء عبد الغني هامل. و اختارت الشرطة الجزائرية هذا النوع من الطائرات المروحية لسرعتها و ما تتوفر عليه من مهارات مقارنة بالطائرات الأخرى الأربعة من نوع"ايكوراي"و التي تتوفر اثنيتين منهما على كاميرات في حين تستعمل الطائرتين الاخريتين لنقل أعوان التدخل و مهمات الإسناد. و أوضح مدير الوحدة الجوية للأمن الوطني العميد الأول للشرطة جمال يونسي أن الفرق بين هذين النوعين من الطائرات"تقني"مثل السعة و السرعة حيث تسع طائرات"ايكوراي"على اربع مقاعد و تطير بسرعة 600 كلم/سا في حين تتوفر طائرات"أغوستا"على 6 أماكن و بامكانها التحليق بسرعة تصل إلى 900 كلم/سا. و من أجل تحكم احسن في هذه الطائرات ارسلت المديرية العامة للأمن الوطني في إطار الاتفاق المبرم مع الشركة الايطالية البريطانية 20 طيارا للتكوين في بريطانيا حيث سيكمل الفريق الأول الذي يضم 10 أفراد التربص شهر نوفمبر المقبل في حين سيكمل الفريق المتبقي تربصه في فيفري 2013 حسبما أوضحه نفس المسؤول. و أضاف أن 12 طيارا آخرا في تربص تطبيقي بباتنة. و سيكون هذا التربص متبوعا بتكوين عسكري ابتداءا من شهر اكتوبر و لمدة سنة. كما لدينا كما قال في إطار برنامج تكويني مع قيادة القوات الجوية مشروع تكوين 30 طيارا بمعدل 10 طيارا سنويا. و يخص هذا التكوين حسب نفس المتحدث 50 تقنيا في الطيران و إعادة تأهيل جيمع تقنيي مختلف المجالات من أجل ضمان صيانة احسن للطائرات الجديدة. و تتوفر الطائرات المروحية الجديدة على كاميرات"أم اكس 15" التي بإمكانها ارسال الصور في نفس الوقت نحو مركز العمليات. و جهزت الطائرة المروحية "أغوستا أ 109 ل أو أش" بكاميرا يومية عالية النوعية و كاميرا حرارية بالأشعة ما تحت الحمراء. كما تستعمل هذه الطائرات المروحية للمصالح الجهوية في انتظار الافتتاح الرسمي للوحدات الجهوية حيث ستتم عملية فتح الأظرفة بخصوص وحدة وهران حسب إطارات الشرطة يوم 22 جويلية المقبل. و في كلمة مختصرة ألقاها بالمناسبة أكد مدير الوحدة الجوية للأمن الوطني أن استلام هاتين الطائرتين كان بفضل الجهود التي بذلتها المديرية العامة للأمن الوطني و وزارة الدفاع الوطني و مديرية الطيران المدني و مصالح الأرصاد الجوية. و قال في هذا الصدد أن"اقتناء التكنولوجيات الجديدة دليل على مدى تقدم سلك الشرطة من أجل الحفاظ على أمن الأفراد و الممتلكات بفضل السياسة المنتهجة لصالح تعزيز مصالح الشرطة بالوسائل التقنية و البشرية".

السلطة الفلسطينية تندد بقرار اسرائيل استئناف بناء جدار الفصل العنصري بمحاذاة القدس

نددت السلطة الوطنية الفلسطينية امس الخميس بقرار اسرائيل استئناف بناء جدار الضم والفصل العنصرى بمحاذاة القدس المحتلة معتبرة أنه امعان فى التهرب من استحقاقات عملية السلام. وقال وزير شؤون القدس في السلطة الفلسطينية عدنان الحسيني إن القرار الإسرائيلي يمثل "إمعانا في عملية الفصل وإدارة الظهر لأي عملية سلام ممكن أن تحصل في المنطقة". وشدد الحسيني على ثبات الموقف الفلسطيني القاضي بعدم قانونية جدار الفصل في كافة مناطق بنائه داخل الأراضي الفلسطينية وضرورة إزالته وأن أي عمليات لاستكمال بنائه محل تنديد وشجب فلسطيني كامل. واتهم الحسيني الحكومة الإسرائيلية بتكريس تهويد وعزل القدس المحتلةبغرض إتمام إجراءات ضمها وتهجير سكانها مشيرا إلى أن إتمام بناء الجدار حول المدينة المقدسة الذي من شأنه عزل 360 ألف فلسطيني يقطنوها يأتي "لدواع سياسية بحتة". ودعا الوزير الفلسطيني إلى تدخل دولي فوري لوقف الممارسات الإسرائيلية بحق الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 خاصة القدس الشرقية والضغط على إسرائيل للتوقف عنها وحفظ ما تبقى من فرص للسلام. قررت إسرائيل اليوم استئناف بناء جدار الفصل العنصري في منطقة القدس المحتلة خلال الأسابيع المقبلة والمتوقف منذ خمس سنوات حسبما أفادت مصادر صحفية. ونقلت مصادر صحيفة اسرائيلية اليوم عن ضابط في جيش الاحتلال قوله ا" ن الاشغال ستستأنف في مرحلة اولى حول مجمع غوش عطسيون الاستيطاني قرب بيت لحم على ان تتواصل الاشغال العام المقبل حول معالي ادوميم احدى اكبر مستوطنات الضفة الغربية الواقعة شرق القدس المحتلة". وقد باشر الاحتلال الاسرائيلي بناء الجدار الفاصل الذي يقضم اجزاء من الضفة الغربية عام 2002 حيث تم حتى الان بناء نحو 400 كلم من اصل 700 كلم هو الطول المفترض لهذا الجدار الفاصل الذي يتألف بحسب الامكنة من جدار من الاسمنت او من اسلاك شائكة او حفر مجهزة بأحدث المعدات الالكترونية لرصد اي اختراق. وكانت محكمة العدل الدولية اعتبرت في التاسع من جويلية 2004 ان بناء هذا الجدار غير شرعي وطلبت تفكيكه.

فريق جبهة التحرير الوطني:

’’لاعبون ثائرون ’’في خدمة القضية الوطنية

يبقى تاريخ 13 أبريل 1958 خالدا في الأذهان ورمزا راسخا في ذاكرة الجزائريين لأنه سجل بداية فترة ذهبية بالنسبة لفريق جبهة التحرير الوطني المكون من مهارات كروية راقية لعبت دورها بفعالية في كسب تعاطف المجتمع الدولي مع القضية الوطنية, خلال حرب التحرير, ونال كل الإعجاب والتقدير بالنظر للتضحيات المبذولة لاسترجاع السيادة على الارض التي يعشقها لاعبوه حتى النخاع. عشرة عناصر وطنية محترفة, في أوج عطائها, قررت ترك أنديتها الفرنسية في سرية تامة والتحقت بتونس الشقيقة التي أصبحت مستقرهم المؤقت في إنتظار تحرير أرض الجزائر من قهر القوات الاستدمارية الفرنسية. والتحق 32 لاعبا جزائريا تباعا بتونس بقيادة محمد بومزراق ومحمد علام اللذان أسسا بعدها فريق جبهة التحرير الوطني لكرة القدم الذي ذاع صيته فيما بعد عبر كل بقاع العالم حيث كان يلاقي الترحاب والاحترام أينما حل وارتحل. وإستيقظت فرنسا في 15 أفريل 1958 على وقع الصدمة بعد ’’اختفاء’’ رشيد مخلوفي, لاعب سانت إيتيان, الذي ساهم في تأهل فريقها الوطني إلى المونديال, وكذا كوادر أندية موناكو وأنجي وحتى أولمبيك ليون على غرار مصطفى زيتوني وبخلوفي وبن تيفور وبوبكر وكذا رواي. وجاءت فكرة تأسيس فريق كرة القدم لجبهة التحرير الوطني سنة 1957 مع عودة محمد بومزراق من المهرجان الدولي للشباب بموسكو (روسيا), ليكون هذا الفريق سفير الجزائر الثورية إلى غاية إسترجاع السيادة الوطنية سنة 1962. ويتذكر بومزراق أنه, قبل شهر فقط عن انطلاق الثورة المجيدة, يوم الفاتح نوفمبر1954, هزم فريق من شمال افريقيا نظيره الفرنسي (3-1) في لقاء ودي أجري لفائدة ضحايا زلزال مدينة أورليون فيل (الشلف حاليا). وشرع بومزراق, مع مختار عريبي, مدرب أفينيون, و بن تيفور والدكتور مولاي, منظم الطلاب الجزائريين, ومحمد معوش لاعب رامس الذي كان معنيا بالمونديال, في وضع مخطط لتمكين اللاعبين الجزائريين الناشطين في البطولة الفرنسية من الفرار. وكان بن تيفور أول اللاعبين المغادرين, حيث تنقل إلى سان ريمو بإيطاليا, بعدها بيومين قام ثلاثي موناكو رفقة رواي بنفس الخطوة بالتنقل إلى العاصمة روما ثم إلى تونس ليلتحق بهم أربعة لاعبين آخرين والذين مروا على سويسرا, اثر تعطلهم بسبب دخول مخلوفي مستشفى سانت ايتيان. وفي طريقهم إلى الحدود, علم اللاعبون أنه تم الاعلان أنهم قد فروا. ليتمكنوا من دخول سويسرا لكنهم نسوا استعادة معوش الذي كان بانتظارهم في لوزان والذي بدوره قرر العودة إلى باريس دون ان يخبر أحد. وعلم معوش أن زملاءه تمكنوا من عبور الحدود عندما ما كان متواجدا في ليون, ليقرر بذلك العودة إلى سويسرا لكن تم توقيفه. غير أن ذلك لم يمنعه من تدبير هروب لاعبين آخرين ليصبح عددهم, يوم 2 نوفمبر 1958, 30 عنصرا في تونس. وفي وقت قياسي تجمع اللاعبون في تونس بمقر الحكومة المؤقتة للثورة الجزائرية, حيث أدرك فرحات عباس الأبعاد الاستراتيجية لمشروع محمد بومزراق. وصرح, بعدها, رئيس الحكومة المؤقتة, فرحات عباس, ان "هذا الفريق سمح للثورة الجزائرية بالتقدم عشر سنوات إلى الامام’’. وخاض فريق جبهة التحرير الوطني 62 لقاء رسميا, لكن في حقيقة الأمر أجرى 91 مباراة باحتساب بعض الفرق التي لا تمتلك مستوى عالي لكن ذلك لم يكن يهم كثيرا لان الاهم هو المساهمة في تدويل القضية الوطنية وكسب اكبر قدر من التعاطف الدولي معها. وواصلت هذه التشكيلة, المكونة من لاعبين متميزين, تألقها رغم الظروف الصعبة غير مبالين بجسامة التضحيات و لا بالخطر الذي يداهمهم على غرار قوات جيش التحرير التي كانت تدافع في الجبال بشراسة عن شرف الجزائر والجزائريين.

الرئيس بوتفليقة يشرف على مراسم تقليد الرتب لضباط سامين في الجيش الوطني الشعبي

أشرف رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة القائد الاعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني امس الخميس بمقر وزارة الدفاع الوطني على مراسم تقليد الرتب لضباط سامين في الجيش الوطني الشعبي وهذا بمناسبة الذكرى الخمسين لاسترجاع السيادة الوطنية. وقد تم ترقية 31 عقيدا إلى رتبة عميد و 10 عمداء إلى رتبة لواء. ومن بين الضباط السامين الذين تمت ترقيتهم توجد إمرأة رقيت إلى رتبة عميد لتصبح بذلك ثاني امرأة تتقلد هذه الرتبة في صفوف الجيش الوطني الشعبي. كما أسدى رئيس الجمهورية بنفس المناسبة أوسمة لمستخدمي وزارة الدفاع الوطني من العسكريين و المدنيين. وحضر مراسم هذا الحفل عبد المالك قنايزية الوزير المنتدب لدى وزير الدفاع الوطني و الفريق أحمد قايد صالح رئيس هيئة أركان الجيش الوطني الشعبي إلى جانب ضباط سامين في الجيش الوطني الشعبي.

وزارة الدفاع الوطني تنظم حفلا بمناسبة الذكرى الخمسين لعيد الإستقلال

نظمت وزارة الدفاع الوطني مساء امس الخميس بالنادي الوطني للجيش ببني مسوس(الجزائر العاصمة)حفلا على شرف متقاعدي جيش التحريرالوطني والجيش الوطني الشعبي بمناسبة الذكرى الخمسين لعيد الإستقلال. و قد أقام الوزير المنتدب لدى وزير الدفاع الوطني عبد المالك قنايزية حفل استقبال على شرف هؤلاء بحضور رئيس هيئة أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح. و حضر الحفل رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح ورئيس المجلس الشعبي الوطني العربي ولد خليفة و وزير الداخلية و الجماعات المحلية دحو ولد قابلية و وزير المجاهدين محمد شريف عباس وزير الشؤون الدينية و الأوقاف بوعبد الله غلام الله إلى جانب عدد من الشخصيات الوطنية. و نظم على هامش هذا الحفل معرض للصور حول الثورة التحريرية المظفرة و ومختلف مراحل تطور الجيش الوطني الشعبي.

عروض فنية متنوعة في ثاني ليلة من الإحتفالات المخلدة للذكرى 50 لاستقلال الجزائر

استمتع سكان العاصمة سهرة أمس الخميس بالملعب الأولمبي 5 جويلية بعروض كوريغرافية وأوبريت ورقصات فولكلورية قدمها حوالي 9000 شاب وشابة يقودهم حوالي 400 مؤطر وهذا في ثاني ليلة من الإحتفالات المخلدة للذكرى 50 لاستقلال الجزائر. وتوافد جمهوركبير قدم من مختلف ربوع الوطن لحضورهذه العروض التي جسدت في 12 لوحة فنية واستمرت 120 دقيقة حيث أشرف على تنظيمها وزارة الشباب والرياضة وهذا بحضورشخصيات سياسية وسفراء أجانب منهم وزيرالشباب والرياضة الهاشمي جيار ووزير الموارد المائية ووزير النقل بالنيابة عبد المالك سلال وسفيرالصين بالجزائر. وفي اللوحة الأولى من الإحتفال قدم أطفال الأوراس عرضا ملحميا بعنوان "حتى لا ننسى" جسدوا من خلاله تاريخ الجزائرمنذ دخول الإستعمارالفرنسي ومرورا بانطلاق ثورة التحرير ووصولا إلى الإستقلال. وفي اللوحة الثانية امتع أفراد الجيش الشعبي الوطني بأزيائهم البيضاء وراياتهم الحمراء والخضراء الحضوربما قدموه من رقصات تفاعل معها الجمهوربقوة ليحل بعدها على الملعب شبان "الفرقة النحاسية" الذين أحسنوا في تقديم عروض على أصوات وملابس الجوق الموسيقي. وكان للبراءة نصيب من احتفالية الخمسينية حيث أدى حوالي 900 طفل حركات جماعية جميلة صفق لها الجمهوركثيرا ليتبعها عرض عن دورالمدرسة والتكوين المهني في حاضرومستقبل الجزائرأداها حوالي 800 بين تلميذ وتلميذة. ثم جاء الدورعلى الرياضيين حيث قدمت مجموعة من الأطفال والشبان عروض حسنة من الجمبازلتحل بعدها فرق فلكلورية مكونة من حوالي 1000 شاب وشابة أدوا رقصات القرقابو والقبائلي والنايلي والعلاوي. وتخلل الحفل عروض لفنون قتالية متنوعة وألعاب رياضية تقليدية أداها حوالي 500 رياضي ليتبعها عرض سريع لرقصات الهيب هوب على أنغام موسيقى جزائرية خالصة ثم تجمع لحوالي 450 شاب وشابة أدوا رقصات جميلة عبرت عن الحب والأمل والتسامح وسط إطلاق جميل للألعاب النارية. وفي آخرلوحة فنية تم إشعال مشعل الثورة داخل الملعب الأولمبي وهوالأمرالذي عبرعن تسليم المشعل للجيل الجديد جيل الإستقلال المعول عليه في قيادة جزائرالغد. وفي ختام السهرة الفنية نشط عدد من الفنانين الجزائريين حفل غنائي متنوع أبرزوا من خلاله ما تزخر به الجزائر من طبوع مرورا بالقبائلي والشعبي والراي ووصولا إلى الشاوي والقناوي. واستهل الفنان القبائلي المغترب تاكفاريناس حفل ختام السهرة حيث أطرب على مدى ساعة من الزمن مسامع الحاضرين بمجمل ما صدح به صوته فأدى "أزول" (تحية) التي خصصها لافتتاح برنامجه الغنائي وأتبعها بباقة من الأغاني الوطنية على غرار "أثمورثيو" (بلادي). وتجاوب الشباب الحاضر رفقة عائلاتهم وأصدقائهم مع اغاني تاكفاريناس حيث رددوا معه خصوصا أغنيته الشهيرة "زعما زعما" التي رقصوا على ايقاعها. وفسح بعد ذلك المجال لمطربين آخرين على غرار مطرب الأغنية الشاوية حسان دادي وجعفر أيت منقلات والشاب توفيق وفرقة "بوب ديوان" ونصر الدين غاليز حيث صنعوا بدورهم أفراح احتفالية الذكرى ال50 للاستقلال الجزائر. يذكرأن الاحتفالات المخلدة للذكرى الخمسين لاستقلال الجزائرقد انطلقت مساء أول أمس الأربعاء بمركز الفنون لسيدي فرج (الكازيف) بالجزائرالعاصمة بعرض كوريغرافي جسد ملحمة تاريخ الجزائروحمل عنوان "أبطال القدر عيد المجد". وكان رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة قد أشرف على انطلاقة هذه الإحتفالات من خلال حضوره لهذا العرض الذي دام ساعة ونصف وشارك فيه حوالي 500 فنان جزائري من مغنين وراقصي بالي وممثلين وأعضاء في فرق فلكلورية وهومن تصميم الكوريغراف اللبناني عبد الحليم كركلا وانتاج الديوان الوطني للثقافة والإعلام. وسيتم الإحتفال بالذكرى الخمسين لاسترجاع السيادة الوطنية عبر كامل ولايات الوطن على غرار البليدة و وهران و سعيدة.

"أبطال القدر"تفتتح الاحتفالات الرسمية لخمسينية استقلال الجزائر

أعطيت إشارة انطلاق الاحتفالات الرسمية لخمسينية استقلال الجزائر اول امس الأربعاء بالجزائر العاصمة بحفل كوريغرافي مزج بين الرقص و الموسيقى و المسرح و الشعر جسد ملحمة فنية تحت عنوان"أبطال القدر"سردت تاريخ الجزائر منذ حرب التحرير الوطني إلى يومنا هذا. وتم تصميم و انجاز هذا العمل الملحمي الذي عرض بمركز الفنون لسيدي فرج (كازيف) بحضور رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة من قبل الكوريغراف اللبناني عبد الحليم كركلا و أشرف على إنتاجه الديوان الوطني للثقافة و الإعلام. وشارك في العرض 500 فنان جزائري من ممثلين ومطربين و راقصين من البالي و فرق فلكلورية و راقصي هيب هوب قدموا من مختلف مناطق البلاد. وانطلق العرض من مشهد حضور طلبة جزائريين درس في مادة التاريخ يوم عيد الاستقلال و هم يعبرون عن سعادتهم بهذا اليوم بالرقص و الغناء على شرف شهداء الحرية قبل دخول الأستاذ الذي أخذ الطلبة في رحلة إلى ماضي الجزائر. وكانت الحقبة الاستعمارية أول محطة من الرحلة تجسدت بمشهد عن اجتماع ضباط فرنسيين و هم يتحدثون عن عنف منظمة الجيش السري و يطالبون جنودهم بممارسة المزيد من العنف. وبعد لوحة جسدت اندلاع الثورة الجزائرية ظهرت راية وطنية كبيرة لتعبر عن استقلال الجزائر على وقع أغنية عبد الرحمان عزيز"يا محمد مبروك عليك من أداء المجموعة الصوتية وسط رقصات كوريغرافية قريبة من "الدبكة". كما شارك في هذا العمل الملحمي مغنيون جزائريون على غرار محمد لمين و ماسي فضلا عن خريجي مدرسة ألحان و شباب عبد الوهاب جازولي و محمد الكرد. وبثت طوال العرض فيديوهات تم تصويرها في شوارع الجزائر على الشاشات المنصبة فوق المنصة بالإضافة إلى صور و مقاطع من جرائد مختلف الفترات المتناولة. وخصص أكبر جزء من العرض إلى مرحلة بناء الجزائر المستقلة و تشييدها. و على خلفية خطاب الرئيس الراحل أحمد بن بلة جسد الكوريغراف تفكير صناع القرار آنذاك حول المنشآت الأساسية للبلد في مجالات التربية و الثقافة و الزراعة و الصناعة و الصحة. وتلت لوحة تطرقت إلى سياسة الرئيس الراحل هواري بومدين على ضوء إعادة توزيع الأراضي للفلاحين الجزائريين و تشجيع بناء أول منشآت صناعية للجزائر. وبعد تناوله فترة الثمانينات من خلال مقطع من خطاب الرئيس الشاذلي بن جديد خصص مصمم المهرجان جانبا من العرض للعشرية السوداء التي وصفها الحضور ب"المؤثرة"من خلال تجسيد الخوف الذي كان الواقع اليومي للجزائريين آنذاك و ذلك عبر إبداع فيديو يظهر أشباحا يرقصون في الظلام على وقع مقتطفات من خطابات الرؤساء محمد بوضياف وعلي كافي و اليمين زروال. وكانت سياسة الوئام المدني و المصالحة الوطنية التي جاء بها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى جانب الانجازات الكبرى للجزائر خلال العشرية الأخيرة آخر محطة من العمل الملحمي الذي اختتم باستعراض فرق رقص فلكلورية ممثلة لمختلف مناطق الجزائر. وبعد نهاية"أبطال القدر"اعتلى الكوريغراف عبد الحليم كركلا المنصة مرفوقا بالمدير العام للديوان الوطني للثقافة و الإعلام لخضر بن تركي ليهدي رئيس الجمهورية برنوسا من تصميمه. وبضعة دقائق قبل منتصف الليل تم الاستماع إلى النشيد الوطني ليترك المجال بعدها لعرض الألعاب النارية التي أطلقت من سفن بالقرب من الساحل لتضيء سماء سيدي فرج. وجرى العمل الملحمي"أبطال القدر"بحضور رئيس الجمهورية و كبار المسؤولين في الدولة و أعضاء من الحكومة و شخصيات تاريخية و ممثلين عن السلك الدبلوماسي المعتمد بالجزائر. وستعرض هذه الملحمة أيام 5 و 6 و 7 جويلية من جديد بمسرح الكازيف لتنتقل بعدها إلى وهران و قسنطينة

بعض التصريحات على هامش دورة"الجيريا برس اونلاين"

*- اللاعب"ياسين سالمي"عبر عن سعادته و شكره ل"الجيريا برس اونلاين"التي قامت بتنظيم هذه الدورة التي تعتبر الاولى من نوعها في تاريخ الجالية الجزائرية المقيمة ببريطانيا و ايرلندا و بمشاركة فريقه"شيبرتبوش"الذي لعب الدور الربع النهائي و خرج منه منهزما تمنى في المستقبل ان تصبح هذه الدورة تنظم كل سنة لهذا اليوم العظيم الذي يمثل عيد الشباب و عيد استقلال الجزائر. *- السيد محمد شعلال الملقب"بموح اوكشن"رئيس فريق"مولودية ميكست لندن"و الفائز بلقب الدورة"اثنى على صحيفة"الجيريا برس اونلاين" المنظمة و الساهرة على هذا الدورى و على كل الخدمات الجليلة التي تقدمها للأبناء الجالية .كما اشار الى الأمل الكبير المرجو من الاعلام الجزائري عموما و خصوصا على مواكبة متل هذه المناسبات و التقرب أكثر من أبناء الوطن بالخارج. *- اما اللاعب"الياس تركي"فاعتبر مشاركة فريقه تحت مظلة الاحتفاء بذكرى 5 جويلية للاستقلال ،شرفا كبيرا و فرصة نادرة لابناء الجالية الجزائرية للتعبير عن تشبتهم الوثيق بالوطن الأم .شاكرا صحيفة"الجيريا برس اونلاين" عن تنظيم هذا الدوري و عن العناية الكبيرة التي تعنيها أسرة الصحيفة الالكترونية لشؤون أبناء الجالية. *- و في نفس السياق عبر احد المنظين لهذه الدورة السيد"عبد الرزاق جاحنيط"عن أمله أن تتمكن كل الفرق الممثلة للجالية عبر العالم عن تنظيم دورات كروية على هذا النوع في مكان اقاماتها و لما لا ان تكون دورة خاصة لجاليتنا في المهجر في بلد ما. *- اما السيد"نبيل بيكيري"الذي اشرف على تنظيم هذه الدورة عبر عن شكره لكل من حضر هذا الحدث و ساهم في انجاحه متنميا المزيد من هذا النوع في المستقبل خاصة لفئة الناشئين من ابناء جاليتنا المقيمة في بريطانيا وايرلندا. *- اللاعب"سعدي الشيخ لونيس"يرى ان هذه الدورة التي نظمتها"الجيريا برس اونلاين"و رعتها"الخطوط الجوية الجزائرية"اعطت بالفعل نوعا من الترابط و التلاحم و فرصة للتعارف بين أبناء الجزائر الواحد في بلاد المهجر.