تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 43

انتخاب الرئيس القادم للمفوضية والوضع في مالي في صلب أشغال المجلس التنفيذي

عبد القادر مساهل يؤكد من اديس ابابا ان مفوضية الاتحاد الافريقي تنتظرها قرارات هامة

يطغى موضوعا انتخاب الرئيس القادم لمفوضية الاتحاد الأفريقي و البحث عن حلول للوضع في مالي على أشغال الدورة العادية ال21 للمجلس التنفيذي للاتحاد الافريقي التي انعقدت امس الخميس في جلسات مغلقة في أديس ابابا. و قد رشح كل من السيد جان بينغ ،الرئيس المنتهية عهدته و الجنوب إفريقية نكوسازانا دلاميني زوما لرئاسة مفوضية الاتحاد الافريقي التي ستجري الانتخابات بشأنها خلال القمة ال19 لرؤساء الدول و الحكومات المقررة يومي 15 و 16 جويلية في العاصمة الاثيوبية. يذكر أنه لم يتم الفصل بين المترشحين خلال الانتخاب الذي جرى في شهر جانفي 2012 خلال القمة السابقة للاتحاد الافريقي. و كان الوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية و الافريقية السيد مساهل الذي يمثل الجزائر في اجتماع المجلس التنفيدي للاتحاد الافريقي قد صرح للصحافة أن موضوعا انتخاب الرئيس القادم لمفوضية الاتحاد الأفريقي و البحث عن حلول للوضع في مالي يطغيان على الأشغال. واعتبر السيد مساهل أن الاتحاد الافريقي لن يتمكن من المواصلة من دون انتخاب رئيس للمفوضية لأن الأمر يتعلق كما قال ب"مصداقية" الاتحاد الافريقي و "المهمة الكبرى" التي تنتظر المفوضية في مجال تنفيذ القرارات الهامة التي اتخذها قادة الدول. وذكر الوزير أن آخر قمة لرؤساء دول و حكومات الاتحاد الافريقي (جانفي 2012) عينت لجنة من رؤساء دول ثمانية بلدان من بينها الجزائر لتقديم اقتراحات للخروج ب"طرح توافقي"و تسوية مسألة رئاسة المفوضية. أما الجانب الثاني الذي تطرق له المجلس التنفيذي فيخص النزاعات في إفريقيا و بهذا الخصوص سيرفع أمام الهيئة تقرير عن مستجدات الأوضاع في مالي و الصومال و النزاع بين جنوب السودان و السودان. موازاة مع لجتماع المجلس التنفيذي من المقرر أن تعقد في 14 جويلية في أديس ابابا قمة لرؤساء الدول و الحكومات حول موضوع النزاعات في إفريقيا لاسيما في مالي. أما القمة الثانية المقررة في الظهيرة (14 جويلية) فتخص الشراكة الجديدة من أجل التنمية في إفريقيا التي تعد الجزائر عضو بها. تنعقد هذه اللقاءات تحسبا لمؤتمر رؤساء الدول و الحكومات الذي سيلتئم في أديس ابابا.

قايد صالح يؤكد من نواكشط ان الأزمة المالية تتطلب حلها في أحسن الآجال

أكد الفريق أحمد قايد صالح،رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، ان الازمة التي تمر بها مالي نتج عنها تداعيات سلبية على الحالة الأمنية بالمنطقة مما يتطلب حلها"في أحسن الآجال". وقال الفريق قايد صالح خلال أشغال الاجتماع الدوري لمجلس رؤساء أركان البلدان الأعضاء في لجنة الأركان العملياتية المشتركة(الجزائر و مالي و موريتانيا والنيجر) المنعقد يومي 10 و 11 جويلية بنواقشوط أن"الأزمة التي يمر بها مالي نتج عنها تداعيات سلبية على الحالة الأمنية بالمنطقة". وأضاف أن هذا الازمة"تتطلب حلها في أحسن الآجال حتى يتسنى لأصدقائنا الماليين استرجاع الاستقرار السياسي". كما يستلزم منا يضيف رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي"واجب الجوار و الأخوة و الصداقة والتضامن معهم و تقديم الدعم و المساندة لهم في مجال مكافحة الإرهاب و الجريمة المنظمة". وفي هذا الخصوص أكد الفريق قايد صالح أن الجيش الوطني الشعبي"بصفته مؤسسة جمهورية للدولة الجزائرية يندرج تماما ضمن مسار المواقف الثابتة و الصريحة المتخذة في أعلى مستوى للسلطة السياسية و يعتبر ان حل الازمة المالية لا يكون إلا سياسيا بقرار من الماليين أنفسهم و بما يخدم مصالحهم كدولة ذات سيادة". كما ذكر رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي في هذا الشأن"بأهم القرارات المتخذة على مستوى السلطات السياسية لبلدان المنطقة و داخل المنظمات الاقليمية و القارية ومنظمة الامم المتحدة نفسها حيث اجمعت على انتهاج حل سياسي في ظل الاحترام التام للوحدة الترابية لهذا البلد الجار و الصديق مع التأكيد على العودة الى الشرعية الدستورية التي تمثل كما قال الاطار الطبيعي لمعالجة مسألة الفراغ المؤسساتي الذي يمر به هذا البلد". وأضاف في هذا الاطار أن القرارات المتخذة بهذه الصفة قد"كرست بصراحة ووضوح تمسك بلدان المنطقة التكفل بهذه الازمة في اطارها الجهوي و هو الموقف الثابت الذي يمثل أساس استراتيجيتنا للتعاون و تنسيق النشاطات لمكافحة الارهاب و الجريمة لمنظمة". من جهة أخرى، جدد الفريق قايد صالح قناعته بان الاستراتيجية المعتمدة"تبقى مواتية و تحتفظ بكل جدواها التي إن استلزم الأمر للتذكير مثلما أوضح، تمر في أول الأمر عبر التكفل بالتهديد الإرهابي من طرف كل بلد داخل إقليمه و بالاعتماد أولا على قواه و وسائله الخاصة مع الاندراج بالطبع في ديناميكية شاملة تعتمد على المساعدة المتبادلة و تظافر الجهود خاصة في مجال تبادل الاستعلامات". يذكر انه في ختام هذا اللقاء وقع رؤساء أركان البلدان الاعضاء في لجنة الاركان العملياتية المشتركة على محضر الاجتماع قبل أن يحضوا باستقبال من طرف رئيس الجمهورية الاسلامية الموريتانية.

الدورة العادية ال21 للمجلس التنفيذي للاتحاد الافريقي بأديس أبابا

جون بينغ يدعو إلى ضرروة تعزيز افريقيا لاندماجها و وحدة رؤاها و عملها

دعا رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي،جون بينغ،امس الخميس بأديس أبابا (اثيوبيا) إلى ضرورة تعزيز افريقيا لاندماجها و وحدة رؤاها و عملها لبلوغ أهدافها التنموية. و في كلمة ألقاها لدى افتتاح أشغال الدورة العادية ال21 للمجلس التنفيذي للاتحاد الافريقي تحسبا لقمة رؤساء دول و حكومات الاتحاد الافريقي(15 و 16 جويلية بأديس أبابا) اعتبر السيد بينغ أن افريقيا لن تتمكن من بلوغ أهدافها التنموية و لعب الدور المنوط بها على الساحة الدولية إلا إذا قامت بتعزيز اندماجها و وحدة رؤاها و عملها. و أضاف قائلا أن "الاتحاد الافريقي يعتبر الآلية التي ستسمح لنا بتحقيق طموحات قارتنا و الاستجابة لتطلعات شعوبنا المتمثلة في الرفاه و الديمقراطية و الكرامة و الشعور بالقدرة على التأثير على سوق الأعمال". و في هذا الإطار ألح السيد بينغ على ضرورة"تعزيز الاتحاد"بهدف تثمين"الوحدة و المصالح الجماعية لافريقيا" و الحفاظ على شعلة الانتماء الافريقي التي وجهت الكفاح من أجل تحرير القارة. كما ذكر بأهمية التوصل إلى"حل دائم"لمشكل تمويل الاتحاد الافريقي معتبرا هذا الملف كشرط أساسي لديمومة أعمال الاتحاد الافريقي و تأكيد ريادته و امتلاك زمام مبادراته". و بخصوص السلم و الأمن في افريقيا أكد السيد بينغ أن الاتحاد الافريقي سيواصل العمل إلى جانب المجموعة الاقتصادية لتنمية دول افريقيا الغربية و دول الميدان من أجل تسوية الأزمة بشمال مالي و مرافقة العملية الانتقالية بمالي و غينيا بيساو. و أضاف أن الوضع في الصحراء الغربية و العلاقات بين جيبوتي و ايريتيريا و بين اثيوبيا و ايريتيريا و كذا الوضع في دول أخرى تبقى"مقلقة"مشيرا إلى أنه"يتم بذل جهود لترسيخ السلم و الأمن و ضمان متابعة لكل الأوضاع المتعلقة بالأزمات و النزاعات في القارة". وبخصوص الوضع الاقتصادي أكد رئيس المفوضية الافريقية أن أهم التحديات التي تواجهها القارة تتمثل في تعزيز قدرات الأطراف المعنية بتسيير برنامج تنمية البنى التحتية بافريقيا معتبرا أن نجاح و تنفيذ هذا البرنامج يبقى مرهونا بتحديد الأولويات و السياسات و الاجراءات الوطنية في الإطار الاقليمي و القاري. و من جهته اعتبر رئيس المجلس التنفيذي للاتحاد الافريقي السيد نصيرو آريفاري باكو أن الأشهر الست الأولى من سنة 2012 كانت"عصيبة"بالنسبة للاتحاد الافريقي على الصعيدين السياسي و الأمني. و أكد قائلا أنه"بعيدا عن الأوضاع السائدة فإن قارتنا تواجه أكثر من أي وقت مضى أزمات جديدة تهدد السلم و الأمن و تتطلب من الاتحاد الافريقي و المنظمات الاقليمية و الدول الأعضاء بها أعمالا فعالة لاعادة و في أقرب وقت الأمن و النظام". و ذكر على سبيل المثال بالأزمة المالية"متعددة الابعاد"و استمرار النزاع بين جنوب السودان و السودان و الوضع في الصومال و عودة الاقتتال بشمال كيفو بجمهورية كونغو الديمقراطية و الأزمة المؤسساتية في غينيا بيساو و الاعمال الارهابية في شمال نيجيريا.

أشتون تدعم الجهود الأممية من أجل حل يكرس حق تقرير مصير الشعب الصحراوي

أكدت الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي لشؤون السياسة الخارجية و الأمن، كاترين أشتون،دعمها لجهود الأمين العام للأمم المتحدة من أجل التوصل لحل سياسي يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير،حسب ما أوردته امس الخميس وكالة الانباء الصحراوية. في رسالة تلقاها الوزير المكلف بأوروبا وعضو الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو السيد محمد سيداتي ردا على رسالة كان بعثها إليها بتاريخ 13 جوان أكدت السيدة أشتون أنها"تدعم مساعي الأمين العام للأمم المتحدة الرامية إلى التوصل إلى حل سياسي عادل و دائم و مقبول من الطرفين يكفل حق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية في سياق إعدادات منسجمة مع مبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة". و أكدت الرسالة الموجهة من قبل مديرة شمال افريقيا و الشرق الأوسط السيدة سيستيان بيرغير التي كلفت بالرد بالنيابة عن الممثلة السامية"أن الاتحاد الأوروبي منشغل بطول أمد هذا النزاع و يأمل أن لا يتسبب سحب المغرب ثقته من المبعوث الشخصي للأمين العام كريستوفر روس في المزيد من تأجيل المفاوضات". وجاء في نص الرسالة كذلك أن الممثلة السامية تؤكد دعمها لقرار مجلس الأمن رقم 2044 (2012) الصادر بتاريخ 24 أفريل 2012 والذي يمدد مأمورية المينورسو (بعثة الامم المتحدة لتنظيم الاستفتاء) في الصحراء الغربية إلى 30 أفريل 2013. ويضيف نفس المصدر أن الممثلة السامية تسجل على وجه التحديد أن التوصية تؤكد على"أهمية تحسين وضعية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية"وتشجع"الطرفين على العمل مع المجتمع الدولي لإيجاد وتنفيذ إجراءات مستقلة وذات مصداقية لضمان الاحترام الكامل لحقوق الانسان أخذا في الحسبان واجباتهما ذات الصلة حسب القانون الدولي".

تجميد الاتفاق النهائي بين"اسي ميلان" و"تورينو" بشان انتقال مصباح

تم تجميد الاتفاق النهائي الذي حصل الثلاثاء الماضي بين ميلان اسي ونادي تورينو من أجل تحويل المدافع الدولي الجزائري جمال مصباح بعدما طلب هذا الأخير مهلة جديدة للتفكير قبل اتخاذ قرار بشأن مستقبله, حسبما نقلته هذا الخميس الصحافة المحلية. وحسب القناة التلفزيونية"سكاي سبورت 24",يعتبر مصباح أيضا ضمن إهتمامات أولمبيك مرسيليا (الدرجة الاولى الفرنسية) وهو ينتظر عرضا رسميا من نادي الجنوب الفرنسي للفصل بينه وبين تورينو الايطالي. وإذا دفع تورينو, سبع مرات بطل إيطاليا, مبلغ 1.7 مليون أورو التي تمثل قيمة الملكية المشتركة مع ميلان, ذلك سيقطع الطريق حتما على أولمبيك مرسيليا الذي لا يعتبر قادرا على تقديم عرض في هذا المستوى, كما اشارت له الصحف المتخصصة. ويبدو مصباح مهتما بالرهان الرياضي لمرسيليا الذي يشارك الموسم القادم في منافسة اليوروبا ليغ على خلاف تورينو الصاعد الجديد الذي سيلعب من أجل البقاء في بطولة الكالتشيو. وكان الرئيس المفوض لأسي ميلان أدريانو غالياني قد إلتقى مع رئيس تورينو أوربانو كايرو يوم الثلاثاء بمقر النادي الميلاني بمنطقة فيا توراتي وتوجت المفاوضات بالتوصل لاتفاق نهائي بشأن الدولي الجزائري. والتحق مصباح بميلانو خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية قادما من نادي ليتشي, النازل الى بطولة الدرجة الثانية الإيطالية, حيث وقع على عقد مدته أربع سنوات ونصف.

اللاعب سليماني يجدد عقده لموسمين في شباب بلوزداد

جدد المهاجم الدولي الجزائري, إسلام سليماني, عقده مع ناديه شباب بلوزداد (الرابطة المحترفة الاولى لكرة القدم), لموسمين, حسبما أكده اللاعب هذا الخميس. 'جددت عقدي رسميا سهرة أمس الأربعاء مع فريقي شباب بلوزداد لموسمين.وانا سعيد باختياري'', قال سليماني في تصريحه. وكان المهاجم الأسبق لشبيبة الشراقة مطلوبا من عدة أندية جزائرية وأجنبية على غرار لوهافر ونيس, نظرا للأداء الذي قدمه مع فريقه سيما وانه سجل مع المنتخب الوطني الجزائري أربعة أهداف خلال ثلاث مباريات رسمية. واقر مدرب نادي نيس الفرنسي, كلود بويل, ان سليماني, 10 أهداف مع شباب بلوزداد, كان من بين اللاعبين المستهدفين لاستقدامهم إلى فريقه تحسبا للموسم المقبل. وعرفت المفاوضات بين إسلام سليماني وشباب بلوزداد تعثرا بسبب الشق المالي سيما وان اللاعب طالب بتسديد مستحقاته التي يدين بها للنادي العاصمي, إضافة إلى اعتبار مسيري الفريق ان منحة الإمضاء التي طالب بها ''مبالغ فيها''.  

مقتل سبعة اشخاص في تحطم طائرة في مطار نواكشوط

لقي سبعة أشخاص مصرعهم امس الخميس في حادث تحطم طائرة عسكرية بمطار نواكشوط بموريتانيا. ونقلت وكالة الانباء الموريتانية عن مصدر ملاحي أن"الطائرة من نوع"يانكي"صينية الصنع تحطمت بعد اندلاع النيران في عجلاتها وكان على متنها سبعة أشخاص ثلاثة عسكريين وعنصران من الجمارك ومدنيان". وأضاف المصدر أن"الطائرة كانت في مهمة روتينية لشركة استخراج الذهب من منجم"تازيازت"شمال العاصمة نواكشوط تقوم بها كل خميس". وحسب المصدر فقد التهمت النيران مقدمة الطائرة مما أدى إلى مصرع جميع ركابها. وقد فتحت السلطات الموريتانية تحقيقا لتحديد الخلل الفني الذي أدى إلى هذا الحادث.

تعزيز الإجراءات الأمنية لحماية المواطن وممتلكاته

كشف العميد الأول المفتش الجهوي لشرطة غرب البلاد السيد حاج سعيد أرزقي امس الخميس بمستغانم أن مصالح الشرطة جندت جميع قواتها على المستوى الوطني لتعزيز الاجراءات الأمنية خلال شهر رمضان القادم. وأوضح السيد حاج علي في تصريح صحفي على هامش تدشين المقر الجديد للأمن الحضري الثامن بمنطقة خروبة شرق مدينة مستغانم أن "هناك اجراءات اضافية تكملة للمخطط الأزرق لتامين المواطن وحماية ممتلكاته ومحاربة أوكار الجريمة بمختلف أنواعها". وياتي تدشين مقر الأمن الحضري الجديد الذي يتزامن مع الاحتفال بخمسينية استرجاع السيادة الوطنية وعشية الاحتفال باليوم الوطني للشرطة المصادف ل22 جويلية من كل سنة في اطار سياسة الشرطة الجوارية وتقريب الشرطة من المواطن يضيف السيد حاج سعيد أرزقي. ويضمن الأمن الحضري الثامن التغطية الأمنية للجهة الشرقية لمدينة مستغانم التي يقطنها حوالي 30 ألف نسمة حسب الشروحات المقدمة. ومن جهة أخرى يجري العمل على تعزيز الهياكل الأمنية بالولاية لضمان حماية و أمن المواطنين و أملاكهم من خلال عدة مشاريع توجد قيد التجسيد منها تهيئة مقر للوحدة الجمهورية للأمن ومقر الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية و مقر جديد للأمن الولائي حسب ما علم من المكلف بالاعلام بأمن الولاية. وأشار أيضا الى وجود مشاريع أخرى لانجاز هياكل جديدة ببعض البلديات والأحياء الكبيرة ضمن المخطط الخماسي الحالي ينتظر تسجيلها للانطلاق في أشغالها قريبا. و قد سخرت مصالح الامن الوطني جل امكانياتها لتكريس هذا التوجه وفق اطر موضوعية عمادها التاطير البشري. وفي هذا الاطار يندرج نشاط الشرطة العلمية التي اضحى دورها محوريا في الكضف عن الجريمة بمختلف انواعها مثلما يؤكده الملازم الاول بنيابة الشرطو العلمية و التقنية عزالدين طيان في احدى الحصصالخاصة للاذاعة الوطنية.

ارهاب الطرقات يسجل اكثر من 12 الف حادث مرور خلال السداسي الاول ل 2012

أوضح العقيد عبد الحميد كرود أنه خلال السداسي الأول من السنة الجارية وفيما يخص إقليم اختصاص الدرك الوطني تم تسجيل 12 ألف و407 حادث مرور، و مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية فإن هناك زيادة تقدر بـ 11% وبلغ عدد القتلى 1659 بزيادة أكثر من 3 % كما سجل 21 ألف و 363 جريح متفاوت الخطورة وبزيادة تقدر بـ 30 ر9 % مؤكدا أن العامل البشري يبقى المتسبب الرئيسي في حوادث السير وبنسبة 89 % تليها عوامل أخرى كحالات المركبات و وضعيات الطريق و سوء الأحوال الجوية"إذ تسببت هذه الأخيرة في نسبة 4% من حوادث المرور" . و أفاد العقيد عبد الحميد كرود المكلف بالإعلام على مستوى القيادة العامة للدرك الوطني لدى نزوله اليوم ضيفا على برنامج حوار اليوم بالقناة الإذاعية الأولى أن"مصالح الدرك الوطني تدرس كل حالة و تكيف تشكيلاتها الوقائية و الردعية و القمعية في نفس الوقت تجاه المتهورين و بالتالي تطبق القانون" . وأضاف ذات المتحدث ان تشكيلات الدرك الوطني الوقائية تتمثل في التواجد على الطرقات على شكل دوريات و نقاط مراقبة و يشكل هذا عاملا مطمئنا للمواطنين العابرين للطريق و عامل ردع للمتهورين . و قال المكلف بالإعلام على مستوى القيادة العامة للدرك الوطني فيما يخص مخطط دلفين 2012 الذي يهدف إلى حماية الأشخاص و الممتلكات إنه ذو خدمة فعالة و نوعية فهو مخطط خاص بموسم الاصطياف إلى غاية الدخول الاجتماعي ويخص 14 ولاية ساحلية، ويتم التكفل بالمواطنين ابتداء من الولايات الداخلية لضمان الحماية و الأمن، و للخدمة هناك الرقم الأخضر 1055 للاستجابة الأمنية لانشغالات المواطنين إذ تراقب مصالح الدرك الوطني 264 شاطئا مسموحا للسباحة بمعدل 74% من العدد الإجمالي للشواطئ المسموح فيها للسباحة على المستوى الوطني. وأشار العقيد عبد الحميد كرود إلى تواجد فصائل أمن الطرقات للدرك الوطني خاصة بالطريق السيار شرق غرب بتعداد بشري و بمعدات كافية قبل إنجاز المقرات الدائمة لمصالح الدرك الوطني من طرف الوزارة المعنية لتفادي تكرار وقوع الاعتداءات على المواطنين ولم ينف الحالات المنعزلة و غير المستمرة . كما أكد ضيف الأولى على دخول المروحيات الجديدة الخدمة من طرف التشكيلات الجوية للدرك الوطني إذ تم استلام عشرات المروحيات من نوع "أوغيستا" و قد تعزز الدرك الوطني بوحدات جديدة من أجل المراقبة العامة للإقليم و شبكة الطرقات في العديد من الولايات إضافة لما كانت عليه في السابق.

الطوارق يخسرون آخر معاقلهم في شمال مالي

احكم مقاتلو حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا سيطرتهم على شمال مالي بالكامل، بعدما دحروا الأربعاء مقاتلي الحركة الوطنية لتحرير ازواد (الطوارق) من آخر معقل لهم في بلدة اسونغو قرب غاو. وطرد هؤلاء المسلحون الإسلاميون المتشددون جميع المسلحين الطوارق من اسونغو، بعدما كانوا الحقوا بهم هزيمة كبرى في 27 جوان الماضي في غاو،إحدى المدن الثلاث الكبرى في شمال مالي. وقال عضو في المجلس المحلي في انسوغو إن"الإسلاميين دحروا المتمردين الطوارق من معقلهم الأخير انسوغو الواقع على بعد 100 كلم شمال غاو"،مضيفاً: "الآن أصبحت منطقتنا بأسرها تحت سيطرة الإسلاميين". وأضاف يقول "لقد عقدنا اجتماعاً مع أسياد المنطقة الجدد الذين قالوا لنا إنهم ليسوا هنا لإلحاق الأذى بالسكان". وتابع "في السابق كانت الحركة الوطنية لتحرير ازواد تسيطر على قسم من المنطقة، الآن قضي الأمر، لقد فروا إلى الأدغال. وفي انسوغو عزز إسلاميو حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا مواقعهم وتمركزوا في مقر المجلس البلدي وفي مبنى الأشغال العامة والمركز التربوي،. وبعد هزيمتهم في غاو في جوان على أيدي مسلحي حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا إثر معارك عنيفة خلفت 35 قتيلاً على الأقل، لجأ قسم كبير من الطوارق إلى انسوغو ومحيطها. وتحتل حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا وجماعة أنصار الدين المتحالفتان مع تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي منذ أكثر من ثلاثة أشهر المدن والمناطق الثلاث الكبرى الشمالية التي تمثل معاً أكثر من نصف مساحة مالي وهي تمبكتو وغاو وكيدال. وعمل المقاتلون الإسلاميون بشكل ممنهج على دحر المقاتلين الطوارق بعدما تحالفوا معهم لشن الهجوم على الشمال في جانفي الماضي. وأعلنت الحركة الوطنية لتحرير ازواد من طرف واحد في أفريل استقلال هذه المنطقة.